إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تقرير: مقتل زعيمي القاعدة بالعراق للتمويه عن فضيحة التعذيب

Maleke(15)

 
شكك موقع الأخبار الأمريكي هفنجتون بوست في سر توقيت الإعلان عن مقتل زعيمي القاعدة مباشرة عقب كشف فضيحة تعذيب تورط فيها المالكي.
 
عقب كشف الصحفي الأمريكي نيد باركر في لوس أنجلس تايمز يوم الأحد الماضي، عن تورط نوري المالكي بإدارة سجن سري لتعذيب العراقيين، زعم المالكي رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته يوم أمس الاثنين، أن زعيمي دولة العراق الإسلامية أبو عمر البغدادي وزعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو أيوب المصري، قتلا في عملية أمنية غرب الأنبار.
 
ويثير الصحفي الأمريكي مايكل روستون في هفنجتون بوست، شكوكا حول استعجال المالكي الإعلان عن إنجاز ضد القاعدة رغم عدم وجود أدلة قاطعة بهوية القتلى المزعومين. لكن الخبر يتصدر الأخير صفحات نيويورك تايمز وول ستريت جورنال وواشنطن بوست، دون أي ذكر للسجن السري وعمليات التعذيب الوحشية التي تشير إلى تورط المالكي رغم أن قصة فضيحة كشف السجن نشرت بعد العملية المشتركة التي يزعم فيها قتل زعيمي القاعدة، بساعات قليلة وفقا لمايكل روستون.
 
 
وتشير صحيفة وول ستريت جورنال أن فحوصات دي إن إي لم تكن قد أجريت للتأكد من جثتي "زعيمي القاعدة" المزعومين. أي أنه جر الإعلان عن مقتل زعيمين في القاعدة قبل أن الولايات المتحدة من إثبات هوية أصحاب الجثث.
 
وقال المالكي خلال مؤتمر صحافي عقده بمبنى رئاسة الوزراء، إن ‘خلية استخبارية تمكنت خلال اليومين الماضيين من قتل زعيم دولة العراق الإسلامية أبو عمر البغدادي وزعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو أيوب المصري في عملية نفذتها بمنطقة الثرثار، غرب الانبار’، مؤكدا ‘أن الخلية الاستخبارية كانت تعمل منذ أشهر على ملاحقة البغدادي والمصري’.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد