إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

فكرة من السعودية لموقع أغواء الكتروني يبيع منتجات الجنس المثيرة طبقا للقواعد الإسلامية

قرر رجل مسلم يعيش في هولندا تدشين أول موقع الكتروني لبيع "بضائع مثيرة" للمسلمين بهدف تغيير الصورة الشائعة بأن المسلمين لا يحبون المتعة ، حيث طرأت الفكرة على ذهن عبدالعزيز آوراغ /29 عاما/ وهو هولندي من أصل مغربي ، عندما كان يؤدي فريضة الحج حيث قال:على مقربة من الأماكن المقدسة توجد محلات لبيع الملابس الداخلية المثيرة

 
 وأضاف: "يعتقد الكثيرون أن هذا الأمر مستحيل لأنهم يرون في المسلمين صورة لأشخاص يعادون الاستمتاع".
أطلق عبد العزيز أول موقع الكتروني لبيع "المنتجات المثيرة" بشكل يتوافق مع قواعد الإسلام.
وقال:" الطلبيات تنهال علينا من أجزاء عدة في أنحاء العالم".
 
ويعرض الموقع واسمه "العشيرة" منتجات متعددة تتنوع بين زيوت التدليك وتنعيم البشرة ومنتجات أخرى لزيادة الرغبة الجنسية ولكن جميعها خال من الكحول ودهن الخنزير أو أي منتجات أخرى مستخرجة من الحيوانات. يتم تصنيع هذه المنتجات "المتوافقة مع الشريعة الإسلامية" في السويد بناء على طلب عبد العزيز.
 
يؤكد الموقع مراعاته للتقاليد، ليس من خلال المنتجات فحسب، بل حتى بمجرد الدخول على الموقع إذ توجد نافذة للنساء وأخرى للرجال كما أن الموقع لا يستعين بأي صور عارية أو خارجة عن حدود اللياقة.
أضاف عبد العزيز الذي ولد في أمستردام لأب مغربي عمل نجارا:"حتى على عبوات المنتجات لا توجد صور غير مناسبة لثقافتنا".
 
ولا ينكر عبد العزيز رغبته في كسب المال من هذه الفكرة ولكنه يوضح أيضا أنه يهدف للمساعدة على تصحيح "الصورة الخاطئة عن الإسلام" وقال:"صورة المرأة المقهورة القابعة في المطبخ وداخل النقاب ليست واقعية.. ثمة الكثير من الحب والمتعة والاغراء بين الأزواج المسلمين".
 
وأوضح: "نرغب في اجتذاب المنظمات الاسلامية للنقاش حول الموضوع وقال إن هناك بعض المسلمين الذين يعتبرون أن موضوع /الجنس والإسلام/ من المحظورات التي لا يجب الاقتراب منها."
وأضاف صاحب فكرة الموقع:"لا عجب في أننا نتلقى رسائل الكترونية تحمل احتجاجات وتهديدات ولكن هذا كله كان قبل اطلاق الموقع الالكتروني حيث أن بعض الناس كانت لديهم تصورات خاطئة عن الفكرة".
 
أيد إمام مسجد يعيش في هولندا فكرة الموقع وقال إن الإسلام ينظر إلى قضية العلاقة الجنسية بشكل إيجابي سواء للرجل والمرأة مشيرا إلى أن المسلمين على دراية منذ قرون عديدة ببعض الوسائل التي من شأنها زيادة الرغبة الجنسية.
لكن ثمة مشكلة تصادف هذا الموقع وهو أنه يرغب في الالتزام بمبادئ الإسلام التي تحرم العلاقة الجنسية خارج نطاق الزواج حيث لا توجد طريقة للتأكد مما إذا كان المشتري لهذه المنتجات متزوج أم أعزب.
لكن عبد العزيز صار على قناعة بأن كل شخص يتحمل في النهاية مسئولية أفعاله الشخصية
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد