إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

طالب يسأل رئيس هيئة الاركان الأمريكية: هل ستقوم أمريكا بإسقاط الطائرات الاسرائيلية أثناء توجهها لضرب إيران؟

Mike

اثناء لقاء جمع رئيس هيئة الاركان المشتركة الامريكية الادميرال مايك مولين مع مجموعة من الطلبة الامريكان، حاول الادميرال التملص من بعض الاسئلة المحرجة التي تقدم بها بعض الطلبة والتي تخض اسرائيل.
 
وقد برز السؤال المركزي الذي تقدم به احد الطيارين الشبان والمتمثل، هل ستقوم الطائرات الامريكية باسقاط الطائرات الاسرائيلية في حال توجهها الى ضرب ايران؟، فحاول مولين التملص من الرد والحديث عن العلاقات الجيدة التي تربط امريكا مع اسرائيل.
 
وبحسب ما نقل موقع "كيكار شبات" العبري صباح اليوم الاربعاء فان هذا اللقاء جرى امس الثلاثاء في احدى الجامعات غرب ولاية فرجينيا الامريكية، حيث وقف احد الشبان الذي لازال طالبا يتعلم الطيران الحربي وسأل الادميرال، في حال قررت اسرائيل القيام بضرب ايران بشكل فردي، وطبعا سوف تخترق المجال الجوي العراقي في طريقها الى ضرب الاهداف النووية الايرانية والتي تمنع الولايات المتحدة الطيران في هذه المنطقة فماذا سيكون موقف الجيش الامريكي في هذه الحالة؟ وهل سيتم اسقاط الطائرات الاسرائيلية؟.
 
حاول الادميرال مايك التهرب من اعطاء اجابة واضحة على هذا التساؤل، حيث اكد ان العلاقات التي تربط امريكا واسرائيل علاقات تاريخية ومتينة، وبنفس الوقت مدح قائد الجيش الاسرائيلي جابي اشكنازي، واكد ان اسرائيل تعتبر بالنسبة الى امريكيا الدولة الصديقة والاكثر اهمية في المنطقة، طبعا هذه الاجابات لم تقنع نفس الطالب والذي قام واكد على حاجته لاجابة واضحة، حيث قال: "انا كطيار هل يمكن ان يتم اعطائي تعليمات واضحة باسقاط طائرات اسرائيلية او ضرب اهداف اسرائيلية"؟.
 
بعد هذا الاصرار من قبل الطيار الشاب والذي لا زال يدرس ولم يلتحق فعليا بسلاح الطيران الامريكي، اعطى الادميرال اجابة دون الحاجة لكي يعلن بشكل واضح بانه سيتم اسقاط الطائرات الاسرائيلية، حيث اكد انه يجب عدم السماح لاسرائيل القيام بتنفيذ ضربة عسكرية لايران دون مراعاة الموقف الامريكي وهذا الامر لن يتم، ولا يوجد اي ضرورة اعطاء اجوبة الان على قضايا مستقبلية.
 
واشار الموقع انه وفقا لبعض التقديرات لبعض الخبراء في طبيعة العلاقات الامريكية الاسرائيلية، فان الازمة الاخيرة التي شهدتها هذه العلاقات لاتسمح بالوصول الى تناقض كبير بين اسرائيل وامريكا، وستبقى اسرائيل الدولة الصديقة والاكثر اهمية في منطقة الشرق الاوسط، وسوف تقوم امريكا باستمرار بالدفاع عن مصالح اسرائيل وتامين الامن لها، ومع ذلك قد تكون اي خطوة لاسرائيل وخاصة في الموضوع الايراني دون ان يكون هناك تنسيق وعمل مشترك بين امريكا واسرائيل، يمكن ان تؤدي الى ايقاف العملية الاسرائيلية بالقوة والذي يمكن ان يصل الى حد اسقاط الطائرات الحربية الاسرائيلية.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد