إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

السلفيّون يُعلنونها حرباً (إلكترونية) على البرادعي (المتعاطف مع الاقباط)

Salafyoon

قبل سنوات قليلة، لم يكن شيوخ التيّار السلفي يتمتّعون بأيّ حضور إعلامي. كان نشاطهم يقتصر على خطب المساجد التي كانت توزّع لاحقاً على أشرطة كاسيت. لكنّ ظهور فضائيات مثل «الناس» و«الرحمة» قلب المعادلة، وفتح الباب أمام عدد كبير من قادة هذا التيار المؤثّر في الشارع المصري للظهور على الشاشة. والمفارقة المضحكة أنّ معظم هؤلاء الشيوخ كانوا يحرّمون التلفزيون في السابق.
كذلك، فإنّ صمت الحكومة المصرية، وتجاهلها للأفكار السلفية المتشدّدة التي يبثّها هؤلاء، أثارا استغراب بعضهم. وهو ما فسّره كثيرون بأنّه محاولة حكومية لإضعاف جماعة «الإخوان المسلمين»، بما أن السلفيّين لا يتعاطون السياسة، بل يحرّمون على مناصريهم المشاركة في الانتخابات. أمّا السبب، فهو أنّ المجلس التشريعي في رأيهم يسنّ القوانين الوضعية التي لا تطابق «شرع الله»!
انطلاقاً من كل ما سبق، فإنّ الهجوم السلفي العنيف على محمد البرادعي، كان متوقّعاً. وهو ما فسّره بعضهم بأنّه مغازلة للنظام الذي يمنح الحرية المطلقة للشيوخ السلفيّين. لكنّ المفاجأة كانت أنّ الهجوم أطلقه شيوخ الصف الثاني في التيار السلفي، واستعملوا فيه تعابير قاسية، واتهامات تؤكّد خطورة أفكار هذا التيار على وحدة مصر. ولعلّ أكثر ما استفزّ هؤلاء الشيوخ، كان موقف البرادعي من الأزمة مع الأقباط في مصر. هكذا انطلقت الاتهامات التي تصفه بـ«العميل لأميركا». وانتشرت هذه الخطب والاتهامات على موقع «يوتيوب»، بعد نقلها من المواقع السلفية الشهيرة. وأبرز هذه الخطب تعود إلى الشيوخ الذين لم يجدوا طريقهم إلى الشاشة الفضية بسبب سيطرة شيوخ الصف الأول عليها أمثال محمد حسان، ومحمد حسين يعقوب، وأبو إسحاق الحويني، ففضّلوا اللجوء إلى الشبكة العنكبوتية.
ومن أبرز المقاطع المنتشرة على «يوتيوب»، و«فايسبوك»، تصريح للشيخ أحمد النقيب عن رأيه في الزيارة التي قام بها البرادعي إلى مدينة المنصورة. وقال النقيب: «أنا رأيي أن البرادعي عميل أميركي. ويكفي أنه يغازل النصارى مغازلة شديدة جداً. ويكفي أنه حَضَر قداس النصارى في الكاتدرائية». وأضاف الشيخ: «يقول البرادعي إنّ أخطر شيء يواجه رقيّ الأمم هو التطرف. هذا الرجل أميركي إلى النخاع. لن أفاضل بينه وبين غيره… كلّهم متفاوتون في السوء طالما لم يرفعوا الإسلام منهج حياة».
الأكيد أنّ كلام النقيب واضح لا يحتاج إلى شرح، فهو يفسّر خلفيات عدد كبير من الأزمات التي يشهدها الشارع المصري بسبب هذه الأفكار المتطرّفة. كما أن توجيه تهمة العمالة إلى أميركا بدا أشبه باتهام عبثي، لم يستند الشيخ في قوله إلى أيّ دليل أو وثيقة. وهو ما يوضح أن شيوخ السلف غالباً ما يلقون خطبهم متّكلين على أن المتلقّي ـــــ الذي يكون من مناصريهم ـــــ سيستقبل كلامهم من دون إعادة التفكير فيه، سيتبنّاه على اعتباره حقيقةً مثبتةً.
غير أن الأهم هنا هو التأكيد على أن هذه الأصوات السلفية ليست موجّهة ضد البرادعي بشخصه. كما أنّ الكتابة عنها لا تهدف إلى مساندة الرجل الذي حرّك المياه الراكدة في السياسة المصرية، وخالف كل التوقّعات. وبات واضحاً أنّ الهجوم على البرادعي هدفه بشكل أو بآخر بقاء الوضع السياسي على ما هو عليه. إلى جانب المقطع الذي يهاجم فيه الشيخ النقيب المدير السابق لـ«وكالة
 
 
❞انتشرت الاتهامات على موقع «يوتيوب» بعد نقلها من المواقع السلفية الشهيرة
❝الطاقة الذرية»، برز مقطع آخر للشيخ سعيد عبد العظيم. وتمحور هذا المقطع حول شعار «التغيير». إذ رأى عبد العظيم أنّ التغيير مطلب لا مكان له في الشارع «طالما ابتعدت الدنيا عن الدين». وانتقد الشيخ، «الجمعية الوطنية للتغيير» التي أسّسها البرادعي، وقال إن من يتحمّس لها «لم يسأل نفسه ما معنى التغيير». وأضاف إن الحياة تخدع الإنسان تماماً كمناصب البرادعي الدولية.
وذهب عبد العظيم أبعد من ذلك حين قال إنّ الشعور بالملل من النظام الحالي «لا يعني الذهاب إلى الجحيم من أجل الشعور بالتغيير، وإنّ الدعوة إلى الديموقراطية والحرية ليس فيها نصيب عند الله». وأضاف: «دعاة التغيير لم تخرج منهم أيّ وعود بشأن تطبيق شرع الله»، واصفاً إياهم بأنهم يطبّقون ما جاء في كتاب «الأمير» لماكيافيللي.
ويذكر هنا أن تلك المقاطع ليست مأخوذة فقط عن القنوات السلفية بل يجري تسجيل خطب هؤلاء الشيوخ بالفيديو وبثّها على المواقع السلفية مثل «صوت السلف» و«أنا سلفي». وقد أثارت هذه المقاطع الحيرة لدى بعض الشباب السلفي كما جاء في موقع «المصريون». إذ أرسل أحدهم يسأل عن التناقض الذي يعيشه بين حماسته للتغيير وما يسمعه من شيوخه عن البرادعي أو غيره ممّن يحاولون تغيير الواقع.
 
 
 
——————————————————————————–
 
الرجل الذريّ
 
كانت قناة «الناس» أوّل من أطلق حملة الهجوم السلفية على محمد البرادعي. وتحديداً برنامج الشيخ خالد عبد الله، الذي ناقش مع ضيوفه في إحدى الحلقات تصريحات البرادعي عن نيّته إلغاء المادة الثانية من الدستور. وتنصّ هذه المادة على أن «الإسلام هو المصدر الرئيسي للتشريع». وقال محمد مبروك في الحلقة إنّ من ينطق بهذا الكلام يحارب الله ورسوله. ولاحقاً، أجرى عمرو أديب (الصورة) اتصالاً هاتفياً مع خالد عبد الله، الذي نفى تعمّده الهجوم على البرادعي لأسباب سياسية، مؤكّداً أنه لا يرفض تفخيم إنجازات البرادعي في مجال «الطاقة الذرية». هنا، اضطرّ أديب إلى أن يوضح للشيخ أنْ لا علاقة للبرادعي بالذرّة بل هو رجل دبلوماسي!
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد