إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

نصف مليون عربي مصاب بالإيدز والمسيار أحد الأسباب

alt

قال مبعوث الأمم المتحدة ومستشار مكتب الأمم المتحدة الإقليمي لمكافحة الإيدز الدكتور حميد رزا فتايش إن أول أسباب انتشار مرض الإيدز في العالم الغربي والعربي هو العلاقات غير الشرعية، وبالنسبة للعالم العربي فما يسمى بزواج المسيار والارتباطات غير الشرعية للعلاقات التي تتم بدون فحص طبي . جاء ذلك خلال زيارة قام بها مبعوث اليونيسيف لمقر الجمعية السعودية الخيرية لمرضى الإيدز بجدة أمس .

وأوضح رزا أن عدد مصابي مرض الإيدز في زيادة مطردة وحسب آخر إحصائية للأمم المتحدة بلغ عدد المصابين 33 مليون مريض في العالم ، وأن عدد المصابين بالمرض في العالم العربي نصف مليون مريض , ولوحظت زيادة الإصابة بين النساء . ومن تلك الأرقام تتضح لنا بقوة ضرورة وقوف رجال الأعمال ودعمهم للجمعيات الخيرية للحيلولة دون انتشار الوباء .
و بين أن الإحصائيات التي ذكرها لا تعد نهائية ولا تعكس معدل الإصابة في أي بلد، نظرا لوجود أعداد كبيرة لا تصل لمراكز الفحص أو قد لا تعلم بإصابتها أو حملها للمرض وهنا يختلف عدد الحالات المسجلة وغير المسجلة فكل يوم تظهر حالات جديدة .
وأشار مبعوث الأمم المتحدة الذي اجتمع مع رئيس الجمعية السعودية الخيرية الدكتورة سناء فلمبان وأمينها المستشار مصطفى صبري إلى أن الفرق بين معدلات الإصابة في دول العالم أن وزارات الصحة في دول العالم تنشر آخر إحصائيات حصدتها عن حالات تم التبليغ عنها أما الأمم المتحدة فتعطي توقعا عن العدد المحتمل إصابته بالمرض . وقال إن مرض الإيدز ارتبط بوصمة العار لدى بعض الناس مع بعض السلوكيات المرتبطة بالجن وهذا يضع المريض في وضع سيئ , وقد يفهم البعض أن كل مصاب قد وقع بممارسات جنسية خاطئة وهذا فيه ظلم لممارسة الجنس الشرعي الذي يقع في إطار الارتباط بالزواج , فمن الجائز انتقال المرض عبر علاقة زوجية ومن زوج متعدد الزوجات . و أشار إلى أن الأمم المتحدة تركز كثيرا على متابعة بعض الفئات التي من المحتمل أن تكون بؤرة لانتشار المرض , منها المهاجرون والسجناء ومدمنو المخدرات والشباب المبتعثون . وأوضح أن المرض يكمن في خطورة اندماج تلك الفئات بأشخاص مصابين ثم مخالطتهم مع أسوياء وهنا تكمن الخطورة وعدم السيطرة على المرض . ووفرت الأمم المتحدة عشر شركات تدعم الأيتام والمهاجرين المبتعثين وتقدم دائما المشورة المطلوبة للوقاية من الإصابة بالمرض من خلال مختصين هدفهم منع العدوى . وعبر مبعوث الأمم المتحدة عن دهشته وإعجابه بالدور الطيب الذي تقوم به الجمعية . وقال إنه خص المملكة العربية السعودية وجمعية الإيدز بالزيارة خلال جولته الإقليمية التي تشمل بعض دول الخليج وبناء على دعوة رسمية وجهتها له الجمعية لمناقشة أحدث الوسائل والبرامج العالمية لمكافحة الإيدز للاستفادة منها في الجمعية .
وقالت رئيسة مجلس الجمعية السعودية الخيرية لمرضى الإيدز بجدة الدكتورة سناء فلمبان إن الجمعية ترعى 300 أسرة سعودية وتقوم بدور هام وفعال في نشر ثقافة التوعية الصحية والتكيف النفسي لذوي المريض من خلال عدة برامج يشرف عليها مختصصون من الأطباء والخبراء .وقالت منذ انطلاق الجمعية رسمنا هدفا واضحا لنا هو إزالة وصمة العار للمرضى وتغيير نظرة المجتمع لهؤلاء الأشخاص ونبذل جهدا كبيرا في تدريب وتأهيل الأسر المتعايشة مع فيروس الإيدز ونحاول إيجاد الحلول المناسبة لما يواجه المتعايشين من معوقات قد تحدث من تواجد فرد بين العائلة مصاب بمرض الإيدز . الوطن
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد