إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

عبــــــــارة ….: قصة قصيرة جدا

عبـــــــــارة … :

 

 

كتب على جبهته عبارة : البحر طريقك الوحيد … لا تتردد …. ولكنه لا يريد أن يموت، كيف ينتظر التغييرات وهو ليس إلا أنموذجا للتغييرات التي طرأت، حقنة مغرية تستمد صدقها من كلمات من قصب وليس لها حروف منقطة، هو كائن حي عارف، ينتظر جديدا لا يحس حتى بوجوده ! سيهرب … سيغادر رغم كل التحايلات والإعجاز … ها هو البحر … ها هو القارب الخشبي … سأركب … سأسبح … البحر موجود والحياة قريبة … سأهاجر إلى السعادة ….

كانت صدمة قوية له حينما مات في الماء، أما الحياة القريبة فانتهت في قلبه. شعر الناس بالألم … بالحزن مع أن جسده انتهى تحت أوهام الحياة الجديدة، لقد احتقر في موته البحر الظالم، وتيقن أن قلبه من ظلمات هذا البحر الخائن، فكيف يخونه !.

فكرة جديدة، امتطى الأحلام إلى آخر الحياة، وترك نفسه في تاريخ التحولات، لقد كان البحر رجلا معه على كل حال، حياته مقابل تصحيح أفكاره ومسح عبارته المكتوبه إلى الأبد !!

 

 

 

 

عزيز العرباوي

كاتب

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد