إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

القبض على 3 عملاء للموساد يعملون بقنصلية “إسرائيل” بتركيا

Mosaad(6)

ألقت الشرطة التركية، السبت، القبض على ثلاثة أعضاء بجهاز الاستخبارات "الإسرائيلي" (الموساد) يعملون دبلوماسيين في القنصلية "الإسرائيلية" بإسطنبول.
وذكرت شبكة "إن تي في" الإخبارية التركية أن الشرطة ألقت القبض على أعضاء الموساد الثلاثة للاشتباه بهم، دون معرفة هويتهم، وذلك أثناء تواجدهم في متنزه للأطفال بحي "بيشكتاش" واقتادتهم إلى مديرية أمن إسطنبول للتحقيق معهم في "وحدة مكافحة الإرهاب".
وكان الأشخاص الثلاث يحملون أجهزة لاسلكي، ودخلوا في مشادة حادة مع 4 صحفيين، يعملون في قناة "شو تي في" التركية، كانوا ينتظرون سيارة القناة لنقلهم إلى مقر عملهم، بعد أن طالبوهم بإبراز هوياتهم، ووقعت مشادة مع الصحفيين الأربعة الذين رفضوا إبراز هوياتهم لأعضاء الموساد الثلاث.
وأثناء النقاشات الحادة بين الطرفين وصلت دورية الشرطة عن طريق الصدفة إلى مكان الحادث لتلقي القبض على الأشخاص الثلاث الذين اتضح، أثناء التحقيق معهم، أنهم من أعضاء الموساد العاملين بالقنصلية "الإسرائيلية" في إسطنبول، فتم إطلاق سراحهم كونهم يتمتعون بحصانة دبلوماسية.
وكانت بريطانيا قد طردت مندوب الموساد بالقنصلية "الإسرائيلية" بلندن، في وقتٍ سابق؛ احتجاجًا على استخدام "تل أبيب" جوازات سفر بريطانية مزورة من قبل الأشخاص الذين قاموا باغتيال القيادي بحركة حماس محمود المبحوح بدبي.
اغتيال أردوجان:
هذا وسبق وأن كشفت رسالة إلكترونية في حاسوب أحد المتهمين بالانتماء إلى منظمة "أرجينيكون" السرية عن مخطط "إسرائيلي" لاغتيال أردوجان.
وذكرت مصادر إعلامية تركية أنه جاء في ملف الاتهامات الثاني بقضية "أرجينيكون" أن صحفيًّا صهيونيًّا أرسل إلى بعض المتهمين في قضية الانقلاب على الحكومة التركية بريدًا إلكترونيًّا يذكر فيه أن جهاز الاستخبارات "الإسرائيلي" "الموساد" على استعداد لاغتيال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان.
وقال الصحفي الصهيوني في رسالته إنهم يدعمون من سماه بـ"السيد دوغو" في مواجهة "الإرهابي الإسلامي" رجب طيب أردوجان، مشيرًا إلى أن رئيس "الموساد" "مائير داغان" اتصل بـ"السيد دوغو" للتنسيق معه في اغتيال أردوجان.
وأضاف أن فريقًا من عملاء "الموساد" على استعداد للقيام بهذه المهمة، مؤكدًا أنهم ينتظرون فقط الضوء الأخضر من "السيد دوغو".
وذكرت المصادر ذاتها أن "السيد دوغو" المذكور في رسالة الصحفي الصهيوني قد يكون زعيم حزب العمال "دوغو برينتشيك"، المتهم بالانتماء إلى قيادة منظمة "أرجينيكون" السرية.
تدخل "إسرائيلي" للإطاحة بحكومة أردوجان:
وحذر أكاديمي تركي مؤخرًا من احتمالات تدخل "إسرائيل" بطرق ووسائل مختلفة لزعزعة الاستقرار في تركيا بهدف الإطاحة بحكومة العدالة والتنمية ورئيسها رجب طيب أردوجان، موضحًا أن ذلك يأتي ردًا على موقف أردوجان المتشدد ضد "إسرائيل" بسبب العدوان على غزة، والذي وصل إلى ذروته باشتباكه مع الرئيس "الإسرائيلي" شيمون بيريس في دافوس وخروجه غاضبًا من الجلسة
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد