إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

70 بالمائة من الشباب الأردنيين يتعاطون منشطات محظورة

alt
 

بلغت نسبة انتشار المنشطات الهرمونية )المحظورة) بين شباب يافعين يرغبون في بناء أجسامهم في النوادي الرياضية في الأردن نحو 70%.

 
ونقلت صحيفة (الغد) الأحد عن دراسة طبية أردنية أن الشباب يحصلون على المنشطات الهرمونية من مدربيهم وأقرانهم.
 
وأجريت الدراسة، التي استخدمت المنهج الوصفي بتوزيع استبانة على الرياضيين، الذين تميزت إجاباتهم بالسرية، على 117 لاعبا موزعين في أغلب نوادي العاصمة عمان.
 
وتهدف الدراسة إلى الكشف عن حجم المشكلة صحيا بين الفئات الشبابية، وتقديم توصياتها لأصحاب القرار للحد من تعاطيها في ظل قوانين تحظر تناولها.
 
وحول حصول اللاعبين على الهرمونات المنشطة الضارة، كشفت الدراسة أن نسبة من يحصل عليها من مدربه هي الأعلى، إذ تصل إلى نحو 54% ومن ثم من شركائهم وأقرانهم في النادي بنسبة بلغت 21% وبنسبة 1% عن طريق الإنترنت.
 
ولم ترصد الدراسة أي طبيب صرف هرمونا للاعب، فيما قامت بعض الصيدليات بصرفها لهم بنسبة قليلة بلغت 5%.
 
وكشفت الدراسة أن أعلى نسبة لتعاطي المنشطات الهرمونية بين الذكور الشباب الذين تراوحت أعمارهم ما بين 18-23 عاما بنسبة وصلت إلى 45% وتلاها 24-30 عاما بنسبة 32%، وأن أقل فئة عمرية تتعاطى المنشطات هي بين الذين تزيد أعمارهم عن 30 عاما بنسبة بلغت 11.1%.
 
وبالمقابل بلغت عند الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما 12.3%.
 
ولفتت الدراسة إلى أن المدة الزمنية لتعاطي الشباب المنشطات الهرمونية في النوادي الرياضية مرتفعة، مشيرة إلى أن حوالي 40% من الشباب يتعاطونها من سنة إلى ثلاث سنوات متواصلة.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد