إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

العقاب على الطريقة الإسرائيلية: تأنيب الجنود الذين قتلوا 4 فلسطينيين بالخطأ

Israel(23)

أعلن قائد الجيش الإسرائيلي الجنرال غابي أشكنازي، الثلاثاء، أن الجيش سيتخذ إجراءات تأديبية ضد جنود تورطوا في مقتل أربعة فلسطينيين بحادثين منفصلين، في الضفة الغربية، الشهر الماضي.
 
وقال أشكنازي في بيان إن حادثي مقتل الفلسطينيين كان "من الممكن أن ينتهيا بشكل مختلف، يجنبنا النتائج الصعبة التي أسفرت عنهما.. لذا فإن الإجراءات التأديبية يجب أن تتخذ لضمان محاسبة الجنود المتورطين."
 
وقتل الفلسطينيون الأربعة في حادثين، الأول وقع في 20 مارس/آذار، عندما قتل اثنين برصاص الجيش في قرية عراق بورين، بعدما طوقت القوات الإسرائيلية متظاهرين فلسطينيين كانوا يحتجون على سياسة الاستيطان.
وقتل الفلسطينيين الآخرين في اليوم التالي، على يد جندي إسرائيلي ظن أن الشابين يخططان للهجوم على مجموعة من الجنود.
 
وقال بيان الجيش الإسرائيلي الثلاثاء إن قادة الفرقة، والكتيبة، والسرية التي ينتمي إليها الجنود تلقوا "تأنيبا رسميا قاسيا،" بسبب سلوك الأفراد الذين تحت أمرتهم، بينما تم تسريح أحد ضباط الصف من منصبه.
 
وفي السادس من أبريل/نيسان الجاري، أظهرت نتائج تحقيق عسكري داخلي أجراه الجيش الإسرائيلي، أن حادثي مقتل الفلسطينيين "كان بالإمكان تفاديهما."
 
 
وقال قائد المنطقة الوسطى الجنرال أفي مزراحي إنه "استنادا إلى نتائج التحقيق الذي أجراه الطاقم الذي تم تشكيله انه كان من الممكن تجنب الحادث الذي وقع في قرية عراق بورين وأسفر عن مقتل فلسطينيين رشقا قوات الأمن بالحجارة."
 
ووفقا لراديو إسرائيل، فقد أبلغ الجنود ابلغوا قادتهم بأنهم استخدموا الطلقات المطاطية فقط بينما يستدل من نتائج التحقيق إن الفلسطينيين قتلا كما يبدو نتيجة إصابتهما بعيارات نارية.
 
وأضافت الإذاعة الإسرائيلية "أما بخصوص الحادث الذي وقع قرب قرية عورتا غداة الحادث الأول حيث قتل فلسطينيان برصاص جنود اعتقدوا بأنهما يهمان بالاعتداء عليهم فقال قائد المنطقة الوسطى إنه كان من الممكن تجنب إطلاق النار على الفلسطينيين والعمل بصورة أكثر مهنية."
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد