إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

وزير الدفاع الامريكي غيتس يترك العراق ويتفرغ لحزب الله وسوريا اكراما لاسرائيل

Gates(2)

اتهم وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس إيران وسوريا بتسليح حزب الله بصواريخ وقذائف متطورة معتبرا أن ترسانة الحزب اللبناني تقوض الاستقرار في المنطقة.
 
ويعتبر مراقبون هذا الاتهام الأمريكي لدمشق بالذات من نتائج جهد اسرائيلي ثابر على تسميم أجواء العلاقات بين دمشق وواشنطن والتي قطعت في الأشهر الأخيرة أشواطا واسعة نحو الانفراج التام.
 
ويرى آخرون أن موقف أجنحة الإدارة الأمريكية غير موحد من دمشق ويتجاذبه أنصار الديبلوماسية ممثلين بالخارجية الأمريكية التي سبق وأن هونت على لسان هيلاري كلينتون من شأن "أزمة الصواريخ" وتأثيرها على العلاقات الأمريكية-السورية المتنامية، وأنصار التصعيد المتماهين مع الموقف الاسرائيلي.
 
إلا أن هؤلاء يعتبرون أن الكفة بدأت ترجح لدعاة التصعيد بدليل مبادرة الخارجية الامريكية الاسبوع الماضي إلى استدعاء أرفع ممثل ديبلوماسي لسوريا لدى الولايات المتحدة للاحتجاج على "تمرير" صواريخ لحزب الله.
 
وكان روبرت غيتس وزير الدفاع الامريكي الذي "ورثته" إدارة أوباما عن إدارة جورش بوش الابن قال في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الاسرائيلي ايهود باراك ان "سوريا وايران تزودان حزب الله بقذائف وصواريخ ذات قدرات متطورة".
 
وتلاحظ في هذا القول نبرة الإدانة دون الحاجة إلى ذكر أدلة ومصادر.
 
وأضاف "لقد وصلنا الى حد أن حزب الله بات يملك من القذائف والصورايخ اكثر مما تملكه غالبية حكومات العالم، وهذا بالتأكيد امر يزعزع استقرار المنطقة بأسرها ونحن نراقب الوضع بدقة".
 
ولا يخلو الجزء الثاني من كلام غيتس من تخويف لحكومات المنطقة لا سيما الدول العربية من "تغوّل" حزب الله وتفوّقه في التنظيم والتسلح على جيوشها النظامية.
 
ومن جانبه ردّ حزب الله أمس على غيتس بالقول على لسان النائب حسن فضل الله إن "السلاح الامريكي الذي يفتك بالشعوب من افغانستان الى العراق وفلسطين ولبنان هو سبب مآسي هذه المنطقة والعامل الاساسي لزعزعة أمنها واستقرارها ومنع تطورها".
 
وقال فضل الله ان "الضغوط الامريكية والتهويل" على حزب الله وسوريا "يهدف الى تقييد حركة المقاومة وبالتالي منع لبنان بجيشه ومقاومته وشعبه من امتلاك الامكانات التي تخوله الدفاع عن نفسه".
 
الا انه اكد ان "من حق لبنان بجيشه ومقاومته وشعبه السعي بكل الوسائل والسبل المشروعة الى امتلاك الامكانات والقدرات التي تخوله الدفاع عن نفسه وحماية أرضه".
 
وتابع "المعركة السياسية والدبلوماسية التي تخوضها امريكا لمصلحة اسرائيل ترفع شعار الحفاظ على التفوق الاسرائيلي، وتطلب منا ان نسلم بهذا التفوق لتبقى اسرائيل قادرة على شن العدوان ساعة تشاء من دون ان تكون لدينا القدرة على مواجهتها"، مؤكدا "لسنا معنيين بالخضوع لمعادلة التفوق الاسرائيلي الدائم".
 
أما رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري فاعتبر في تصريحات صحفية أن ما أثاره وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس حول تزويد سوريا وإيران حزب الله بقذائف وصواريخ من الأكثر تطورا، "هو للتغطية على التعقيدات التي تشهدها العلاقات الأمريكية – الإسرائيلية".
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد