إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

السعودية: عبدالله وسميرة يتجاهلان قرار القاضي بالانفصال.. ويجتمعان مجددا في بيت الزوجية

Saudis

 
شهدت قضية زوجين سعوديين فرّق بينهما قاض في المحكمة العامة بالقطيف لأسباب طائفية تطورات لافتة يوم الجمعة بعودتهما لبيت الزوجية وتجاهلهما "الزام" القاضي لهما بالانفصال حتى انتهاء القضية.
 
وأعلن الناشط الحقوقي مخلف بن دهام الشمري الوكيل الشرعي عن الزوجين عبدالله آل مهدي وسميرة الحازمي ان موكليه عادا لبيت الزوجية برفقة ابنتهما الوحيدة "ريماس".
 
وبحسب الشمري علل الزوجان قرارهما التراجع عن التزامهما امام القاضي الشيخ صالح الدرويش بالانفصال حتى البت في قضيتهما بأنهما "وقعّا تحت الضغط والاكراه والتخويف واعتقادهما بأن الأمر سيكون لفترة قصيرة فقط".
 
وأضاف "بعد طول انتظار وعدم صدور حكم شرعي في القضية فقد اقتنعا بأنه لا يحق لأحد تحريم ما احله الله ولهذا قررا الاجتماع وعادت سميرة الى منزل زوجها وعادت ريماس بين والديها".
 
هذا وغادر شقيق الزوجة الذي عينه القاضي الدرويش حارسا على أخته عائدا الى عائلته في المدينة المنورة.
 
يشار الى أن القضية التي اشتهرت بكونها قضية "عدم تكافؤ النسب" كان الشمري أشار في وقت سابق إلى أنها "ليست قضية عدم تكافؤ نسب وانما قضية طائفية بحتة".
 
ونسب في بيان سابق لموكلته سميرة بأن القاضي الدرويش حاول الضغط عليها وتحريضها على طلب الطلاق بدعوى أن الزوج يتبع المذهب الشيعي.
 
وكشف الشمري عن تقدمه في وقت سابق للقاضي الدرويش بطلب السماح للزوجين بالعودة لبعضهما ورفع حظر السفر عنهما الى جانب أبناء الزوج "من زواج آخر" الا ان القاضي تمسك بموقفه الرافض تماما.
 
وقال الشمري بأن حظر السفر اثر سلبا على حياة الاسرة "فمنعهما من السفر هو انتهاك لحقوقهما المشروعة واعتداء عليها دون وجه حق".
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد