إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مشروع اقتراح بحظر دخول رجال الدين السعوديين المتشددين للأراضي الأوروبية

Mashroo3(2)

 
سلمت المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني في اوروبا مشروع إقتراح إلى السلطات الالمانية يقضي بتجريم من دعاهم علماء التكفير الوهابي ومنعهم من دخول دول الإتحاد الأوربي.
 
جاء ذلك أثناء اللقاء الذي عُقد بين رئيس المنظمة السيد علي السراى ومسئولين برلمانيين تابعين إلى حزب الخضر الالماني ناقش معهم بنود الاقتراح.
 
وشدد السراي خلال اللقاء على ضرورة تبني مشروع الإقتراح الذي يهدف لتجريم من وصفهم بعلماء التكفير الوهابي ووضعهم على اللائحة السوداء ومنعهم من دخول دول الإتحاد الأوربي.
 
وحمّل الفتاوى التكفيرية لرجال الدين السعوديين المتشددين مسئولية توجه من وصفهم "قطعان المفخخين السعوديين" إلى العراق لتنفيذ العمليات الانتحارية هناك.
 
وأضاف بأن العالم لمس التأثير السلبي المدمر لهذه الفتاوى على يد إرهابيي القاعدة وطالبان في نيويورك ولندن وباريس ومدريد وافغانستان وبالي.
 
وقدم رئيس المنظمة حديثة التأسيس أفلاما ووثائق مترجمة إلى اللغة الالمانية تُبين مدى خطورة الفتاوى الإرهابية التكفيرية ألتي يُطلقها هؤلاء العلماء بوجود غطاء رسمي ودون أي محاسبة من قبل السلطات على حد قوله.
 
وأضاف بأنه "آن الاوان لتشكيل جبهة عالمية موحدة تتضافر فيها جميع الجهود والطاقات للوقوف بوجه الارهاب ومن ينادي به ويحرض على قتل الاخرين بدوافع سياسية أو دينية أو طائفية".
 
وأعرب عن تفاؤله بوجود أرضية مشتركة للتفاهم حول تفعيل مشروع المقترح المقدم والذي من شأنه وضع حد لإستهتار علماء التكفير الوهابي وعبثهم بأرواح الأبرياء على حد تعبيره.
 
وأشار السراي إلى تبلور فكرة المشروع منذ أكثر من عام ابان رفع الدعوى القضائية لالقاء القبض على رجل الدين السعودي المتشدد الشيخ عبدالله بن جبرين الذي قطع رحلته العلاجية وغادر المانيا على عجل بتنسيق الماني سعودي.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد