إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أحمد جبريل يدافع عن احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث ويصف تصريحات الوزير الإماراتي بـ (الخاطئة)

Jebreeel

دافع امين عام الجبهة الشعبيه لتحرير فلسطين -القياده العامة – احمد جبريل عن سياسات "ملالي طهران" في احتلال الجزر العربية الثلاث طنب الصغرى وطنب الكبرى وأبوموسى.

 
واعتبر جبريل تصريحات وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبد الله بن زايد ال نهيان التي قارن من خلالها احتلال الجزر الاماراتية بالاحتلال الاسرائيلي لفلسطين بانها خاطئه.
 
وقال "ان هاتين القضيتين مختلفة ومنفصلة عن بعضهما البعض تماما".
 
واضاف جبريل في تصريح لوكالة أنباء الجمهورية الاسلامية "لارنا" "لقد مضى 62 عاما على احتلال فلسطين من قبل الکيان الصهيوني الذي شن حروبا عديده على الدول العربية ومارس انواع الجرائم ضد الفلسطينيين وخلال هذه الفتره لم يکن احد بمناي عن موامرات هذا الکيان الغاصب" .
 
ووشدد بقوله حسب الوكالة الايرانية "رغم مضي اعوام على احتلال فلسطين و مرتفعات الجولان السورية من قبل الکيان الصهيوني الا ان العالم لا يزال يقف موقف المتفرج حيال هذه القضية".
 
واعتبر جبريل التعابير التي استخدمها وزير الخارجيه الاماراتي بانها غير لائقة و معيبة وقال "کما صرح الامام الخميني، ان القضية الفلسطينيه قضية عقائدية بالنسبه للامه الاسلاميه ويجب عدم تسييسها لانه لو سيست هذه القضية فيجب ان نرضخ لمشاريع التسويه" .
 
واکد ان هذه المقارنة، مقارنة خاطئه ونحن ندينها لانها مقارنة بين رمز الخير والاسلام ورمز الشر في المنطقة وهو الکيان الصهيوني .
 
وكانت وكالة الانباء الايرانية قد أعتبرت تصريجات وزير الخارجية الاماراتي محاوله مدروسه للتقليل من شان المقدسات الاسلامية واطلاق يد اسرائيل.
 
واشارت الى ان الهدف من وصف ما أسمته "سياده ايران التاريخية والقانونية على الجزر الثلاث" بانه احتلال مماثل للاحتلال الاسرائيلي للاراضي العربية، هو صرف افکار الراي العام العربي والاسلامي عن معرکتة الحقيقية مع العدو الصهيوني واعطاب بوصلته وشلها عن تحديد الجهه الحقيقة للعدو.
 
وركزت الوكالة في تقرير مطول عن أحقيتها في الجزر الثلاث ونشرته على موقعها الالكتروني الا انها رفعت التقرير فيما بعد من دون أبداء السبب.
 
ورفض الشيخ عبد الله بن زايد وزير خارجية دولة الامارات العربية المتحدة التراجع أمام غضب ايران وكرر دعوته لطهران الى انهاء احتلالها لثلاث جزر في الخليج.
 
ووصف الشيخ عبد الله الذي زار الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله بالضفة الغربية التي تحتلها اسرائيل مجددا سيطرة ايران على جزر أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى بأنه احتلال وقال انه يعطل علاقات ايران مع جيرانها العرب.
 
وقال الشيخ عبد الله في أعقاب اجتماعه مع عباس انه "يأمل من الجانب الايراني أن ننهي هذا الخلاف بيننا وبين الجانب الايراني بالشكل السلمي ولكن أيضا بشكل هاديء".
 
وأضاف "نتأمل من الجانب الايراني أن ينظر الى أن هذه العملية وهذا الخلاف وهذا الاحتلال ليس فقط معطل لتحسين وتطوير العلاقة الاماراتية ولكن أيضا معطل للعلاقة العربية الايرانية".
 
 
وتابع "لمصلحة الجميع.. مصلحة ايران ومصلحة الدول العربية.. نعتقد أن هذا الخلاف لا بد ان ينتهي ولا بد ان ينتهي بشكل سلمي وعادل".
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد