إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

اقرأوا واضحكوا.. مدير هيئة (اجتثاث البعث): واشنطن تخطط لإغتيالي بعد (افشالنا) مساعيها لإعادة البعثيين الى السلطة

Lamee(1)

 

اتهم المدير التنفيذي لهيئة المساءلة والعدالة العراقية علي اللامي، السبت، الولايات المتحدة الأميركية بأنها تقود مخططا لاغتياله وإلقاء المسؤولية على تنظيم القاعدة، وبيّن أن واشنطن حاقدة عليه بعد تمكنه من "إفشال" مساعيها لإعادة حزب البعث إلى السلطة في العراق عبر القرارات التي أصدرتها هيئته، مطالبا الحكومة العراقية بفتح تحقيق في الموضوع. وقال اللامي ، "تلقيت تحذيرات نقلها لي جهاز المخابرات العراقي قبل أيام عن وجود محاولات لتصفيتي من قبل تنظيمات القاعدة والبعثيين، وفقا لمعلومات استخبارية من مصادرهم في كركوك والموصل"، مضيفا أن تلك المعلومات أكدتها له "قيادة عمليات بغداد التي اتصلت بدائرتنا ونقلت الخبر ذاته، وأيضاً من استخبارات وزارة الداخلية" بحسب قوله.وتابع اللامي أن الجهات العراقية التي نقلت له تلك المعلومات حصلت عليها من "القوات الأميركية"، مبينا في هذا الصدد أن "معلومات جديدة تسربت، اليوم، من داخل السفارة الأميركية ببغداد، تشير إلى وجود مخطط لتصفيتي من قبل القوات الأميركية".وأوضح اللامي أن المعلومات التي وصلته من السفارة الأميركية كانت "عن طريق مصدر رفيع المستوى"، لافتا بهذا الخصوص أن المعلومات التي لديه تشير إلى أن "كل الأخبار والتهديدات التي تلقيتها والتحذيرات التي وصلتني من الجهات الأمنية العراقية مصدرها الاستخبارات الأميركية وهدفها التضليل، حتى تلقى اللائمة على القاعدة والبعث، وتبرأ ساحة الجانب الأميركي من محاولة اغتيالي"، وفقا لقوله.واعتبر رئيس هيئة المساءلة والعدالة التي تتهمه واشنطن بأنه "عميل للاستخبارات الإيرانية" أن السبب في محاولة القوات الأميركية بالعراق اغتياله يكمن في نجاحه بـ"إفشال مخططات أميركا في إعادة حزب البعث للسلطة في العراق بشكل جزئي بعد الانتخابات".وأوضح بهذا الصدد أن الولايات المتحدة "كانت تتوقع أن تتمكن من إعادة جزء من البعث للسلطة بعد أن نجحت بالضغط على الحكومة العراقية، خلال السنوات الماضية بإرجاع عدد كبير من القيادات البعثية إلى الأجهزة الأمنية وأجهزة الدولة، وبالتالي إشراك البعث بالسلطة وخلق التطمين للإقليم العربي بوجود القيادات البعثية داخل السلطة".وأكد اللامي أن "مخطط إرجاع البعث أفشلته الهيئة الوطنية للمساءلة والعدالة من خلال تطبيق إجراءاتها وفق القانون والدستور، وهذا ما أزعج الجانب الأميركي وجعله حاقدا ويطلق التهديدات المبطنة في كلامه في الفترة الماضية وفي فترة الانتخابات".وكان قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال راي اودييرنو قد اتهم في حديث له، في شباط الماضي، السياسي احمد الجلبي ورئيس هيئة المساءلة والعدالة علي اللامي، بأنهما خاضعان لتأثير إيران، وأكد حصول القوات الأميركية على معلومات مباشرة تفيد بذلك، وعقب أوديرنو على ذلك بالقول "إن أنشطة طهران في العراق انتقلت من الوسائل القاتلة إلى استخدام السبل السياسية والمالية لممارسة النفوذ". وشدد رئيس هيئة المساءلة والعدالة بالقول "أنا أحمل السفارة الأميركية والقوات الأميركية المسؤولية الكاملة في أي حادث إطلاق نار أتعرض له أو حادث تفجير أو محاولة اغتيال أتعرض لها".وطالب اللامي الحكومة العراقية بـ"فتح تحقيق للتأكد من تلك المعلومات"، معتبرا أنها "محاولة يائسة لا تثني هيئة المساءلة والعدالة عن اتخاذ الإجراءات وفق القانون والاستمرار بالدفاع عن القانون والدستور العراقي". وتعد القرارات التي اتخذتها هيئة المساءلة والعدالة قبل وبعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي جرت في السابع من آذار مارس الماضي محل جدل كبير بين الأطراف العراقية، وهو ما جعل الهيئة تتهم بدستوريتها وبأنها مسيسة وتخضع لأهواء طائفية، إذ تطالب القائمة العراقية التي أعلن فوزها بالانتخابات بـ"إلغاء الهيئة"، نظراً لما أدته قراراتها من إقصاء لمرشحين تابعين لها. وكانت الهيئة قد قررت الاثنين الماضي 26 نيسان الماضي عدم احتساب نتائج 52 من المرشحين للانتخابات بدعوى أنهم مشمولون بإجراءات اجتثاث البعث، كما أعلنت عن وجود أسماء تسعة مرشحين آخرين من القائمة العراقية مشمولين بتلك القرارات من المتوقع أن تنطق الهيئة التمييزية القضائية بقرار استبعادهم يوم الاثنين المقبل.وكانت القوات الأميركية قد اعتقلت علي اللامي في ايلول 2008 في مطار بغداد عند عودته من لبنان الى العراق بجواز سفر مزور، بحسب ما اعلنته قوات التحالف، واستمر احتجازه لفترة امتدت سنة ونصف حتى افرج عنه في آب 2009.واتهمت القوات الأميركية اللامي حينها بأنه قائد بارز في المجاميع الخاصة المدعومة من ايران، وقالت إنه متورط بعملية تفجير المركز الاستشاري الأمني في مدينة الصدر، وعمليات اغتيال طالت 450 شخصاً في العراق. ووصف قيادي في القائمة العراقية ،اليوم الأحد، اتهام الرئيس التنفيذي لهيئة المساءلة والعدالة علي اللامي لواشنطن بالتخطيط لاغتياله بأنه "أمر بعيد عن الواقع وتقف وراءه جهات إقليمية معروفة"، بحسب قوله.وقال القيادي جمال البطيخ إن "اتهامات اللامي لواشنطن بالتخطيط لاغتياله هي عبارة عن رواية أو قصة من وحي خياله ولن تنطلي على العراقيين الذين أصبحوا قادرين على قراءة ما بين السطور"، بحسب تعبيره.وأضاف البطيخ أن "اتهام اللامي للولايات المتحدة الأمريكية التي أسقطت العديد من الأنظمة ومن بينها نظام صدام حسين المعروف بقوته هو فبركة إعلامية وادعاءات لا يمكن تصديقها لانها بعيدة عن الواقع".وأعرب البطيخ عن اعتقاده بان اتهامات اللامي لواشنطن "تقف وراءها أجندات إقليمية وخارجية معروفة تتدخل في الشأن العراقي لتأخير انجاز الملفات العالقة في البلاد"، من دون أن يسمي تلك الجهات. 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد