إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

يدور الكلامُ تعالى

 صلاح أبو لاوي

             

 

   مهداة إلى المناضل رشاد أبو شاور

 

   (..ولنا فلسطين الواحدة ودرّتها القدس الواحدة شرقيّة وغربيّة،)

 

تكادُ تضيءُ

 

ولو غادرَ الأنبياءُ حواريَها واستقالوا

 

تكادُ تضيءُ

 

ولو علّقوا الشهداءَ على صوتِ أجراسها

 

والبراقَ على نونِ آذانها

 

ثمّ مالوا

 

تكادُ وقدْ مَسّت النارُ ثوبَ الصلاةِ العتيقَ

 

تضيءُ

 

فسدّتْ نوافذها عن غبار ٍ

 

وعضّتْ على حزنها

 

والبقاءُ احتمالُ

 

تكادُ تضيءُ

 

فلا هيَ شرقيةٌ

 

ليعدَّ الغروبُ لها منجلا ً صنعتهُ الأساطيرُ

 

قبل انحناء الزمان ِ

 

ولا هيَ غربيةٌ

 

فالصباحُ ابنها البكرُ منذ حَبَتْها السماءُ رؤاها

 

إذا قيلَ : زيتونةٌ

 

قلتُ : زيتونةُ الله تلكمْ

 

وليس على الله أمرٌ محالُ

 

هي القدسُ

 

ظلُّ الحياةِ الرطيبُ

 

ومرضعةُ السّرو مُذْ علّقَ اللهُ سرَّ الصلاة على عودها

 

فهُنا ولِدَ الفقراءُ

 

هنا عَبَرَ الأنبياءُ

 

هنا ارتفعتْ صخرةٌ

 

واستقرّتْ جبالُ

 

هنا أوّلُ الغيم .. آخرُهُ

 

وهنا اللهُ

 

ما قالَ

 

ما قيلَ عنهُ

 

وما سيقالُ

 

هنا جُمِعَتْ حفنةٌ  من ضياءٍ

 

وشاءَ لها أن تكونَ …

 

هنا خبّأتْ مريمٌ سرّها

 

وهنا هبَط َالأتقياءُ

 

هنا عرجوا

 

وهنا الحبُّ والحربُ والجدبُ والعشْبُ

 

كلُّ الذي أورثتنا السنونَ الطوالُ

 

هنا نحْنُ

 

نحنُ الذين زرعنا على الليل شمسا ً

 

ونحنُ الذين بذرنا النجومَ حقولا ً

 

ليرعى الخيالُ

 

ونحنُ الأوائلُ ..

 

أوّلُ

 

مَنْ سكَبَ الحرف نهرا ً

 

لتُسقى القوافل ُ

 

أوّلُ

 

مَنْ زوّجَ الرّملَ ماءً

 

لتعلو المنازلُ

 

أوّلُ

 

من وطّنَ البدوَ في الكلمات ِ

 

وأولُ

 

من صيّرَ الضوء في غفلة البرق أرضا ً

 

وأولُ

 

من فرَشَ الأرضَ عُشْبا ً

 

وأول

 

من جَعَلَ العُشْبَ فاكهة َ الجائعين َ

 

وأولُ

 

من سيّرَ الجائعين إلى الحُبِّ جيشا ً

 

وأول ُ

 

من علّمَ الجيش أن السلام قتالُ

 

 

 

تكادُ تضيءُ

 

ونحنُ نكادُ نكادُ

 

ولكننا لا نكاد ُ..

 

كأنّا بغرناطة ٍ و " الصغيرُ " يودّعُها

 

بعد أنْ غادَرَتْها جيادٌ

 

وضلّتْ جيادُ

 

هو الموتُ

 

يأتي لكلِّ انحناءٍ

 

فلا تنحني

 

واسندي قامة الرّمح ِ كي يستقيم َ

 

إلى أرْزَةٍ

 

وانهضي يا بلادُ

 

يدور الكلامُ تعالى

 

تدور القوافي

 

يدور النبيّونَ

 

والأرضُ لعبتنا في الحروبِ

 

تدور المجرّات ُ

 

شكلُ السماءِ يدورُ

 

المياهُ ، الهواءُ ، الغيوم ُ ، الطيورُ ،

 

تدور  النساءُ ، الرّجالُ

 

 الحرامُ

 

 الحلالُ

 

كذلك نحنُ

 

لنا دورةٌ ،والحياةُ اتّصالٌ بأقمارها

 

وانفصالُ

 

فيا أيها الفقراء انفضوا حزنكمْ

 

سأوزع روحي عليكمْ

 

نشيداً نشيدا

 

وأنثر قلبي

 

وريداً وريدا

 

فأنتم وريثو القناطر ِ

 

إنْ سالَ شمعُ الملوك

 

فسالوا

 

                   
 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد