إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

وما زلت أنتظرُ الحلمَ يأتي

haisain harfous

للشاعر حسين حرفوش

وها أنا ما بين  حُزنِي 

 

ويأسِي

 

وأرقبُ في مِعْصَمِي سَاعَتِي

 

وتمضُغُنِي المسافاتُ فوقَ الدروب

 

وترميني بين صمتِي

 

وهمسِي..

 

وما زلت أنتظرُ الحلمَ يأتي

 

تراهُ يفكرُ الآنَ فيكَ ..

 

تقولُهَا لي وسوساتُ الظنون ِ

 

يلوحُ لِيَ الوجهُ

 

ملءَ السّـــماءِ

 

فأهتِفُ..

 

يا ألفَ أنتِ وأنتِ

 

وبين  لعل .. و أحلام ليتَ ..

 

يعودُ الصّدى مُتْعَـبًا من نِدَائِي

 

حزينـًا .. و مثلِيَ يرْجُو التأسِي

 

وأرجع أحملُ وَهْمِي.. وَهَمِّي

 

وشوقـًا  إلى ذكرياتٍ ثوَتْ

 

بين يومِي وأمسِي

 

وبين مسَامَاتِ جِلدِي

 

وبين السُّطورِ التِي أرتئِيهَا

 

وفي اللون تهواه عيناك

 

 لون القرنفل

 

في لون فستانك "الموف"

 

في خاتم لازَوَرْدِي مازال يزهو بذكرى الأصابع

 

أو في كلامك ..

 

أو في صوتك الحلو حين ابتسامك..

 

أو حينما .. ترتئيك المرايا ..

 

 فترسم إصبعك فوقها

 

الصّـورتين لقلبين ذابا ..

 

معا في الحكايا 

 

وفي صورةٍ  لكِ ملء َالمكان

 

وملء الزمان

 

وملء الحنايا

 

ووجهك لي باسمٌ

 

في الزوايا

 

وأنت  تقولين

 

إني 

 

أحبُّك..

 

ملء مدى الكون ..

 

ملء مداكَ ..

 

وملء مدايا ..

 

وأسعى  إلى الطيف ..

 

يا ألفَ أنتِ وأنتِ ..

 

أنادي..

 

وبين  لعل ..

 

و أحلام ليتَ ..

 

يعودُ الصّدى مُتْعَـبًا من نِدَائِي

 

وما زلت أنتظرُ الحلمَ يأتي

 

 وأرقبُ في مِعْصَمِي سَاعَتِي

 

وأكره صمتي

 

حسين حرفوش

 

كاتب وشاعر مصري

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد