إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

انتقال محمود سعد لقناة أزهري الفضائية

Sa3ed(5)

ترددت أنباء شبه مؤكدة ترجح تولي الإعلامي محمود سعد إدارة قناة "أزهري" الفضائية استجابة لطلب صديقه الحميم الشيخ خالد الجندي ، واستبشر العاملون بالقناة خيرا في مستقبل القناة بعد أن زارهم محمود سعد وعفا عن بعض الموظفين الذين قد صدر بشأنهم قرارات بالفصل نظرا لقلة الخبرة.
 
يذكر أن انتشار القنوات الدينية ازداد بشكل ملحوظ في الفترة الأخيرة وقد يرجع ذلك لموجة التدين التي زادت خاصة في ظل الهجوم الشديد علي الإسلام.
 
الأمر الذي يفسره الخبراء بضرورة وجود قناة تعبر عن الإسلام الوسطي وتكون ناطقة بلغات أجنبية لتوصل للغرب الإسلام الصحيح وتوضح وجهة النظر الإسلامية ، في إشارة إلي أهمية أن يشرف الأزهر الشريف علي مثل هذه القناة أو حتى ينشئ قناة خاصة به تكون ناطقة بالعديد من اللغات الأخرى غير العربية.
 
وعن دور القنوات الإسلامية في مواجهة الهجمات الشرسة التي يتعرض لها الإسلام يرى الخبراء إن أهم النقاط التي يجب مراعاتها لكي تكون هذا القنوات فعالة لكي تخرج هذه القنوات من حيز الجمود والرتابة التي تعتبر سمة الكثير من البرامج الدينية ، هو ضرورة تنويع المادة الإعلامية المقدمة فالبرامج الحوارية ليست القالب الوحيد الذي يفترض أن تعتمد عليه ولابد من تقديم الأعمال الدرامية المعاصرة والمسابقات وغير ذلك للخروج من حيز الجمود.
 
وينصح المراقبون بضرورة تخصيص بعض برامج هذه القنوات للتعريف بالإسلام بلغات متعددة، والاهتمام بالمجال الإعلامي في الغرب، ومن ذلك العمل على تطوير البرامج الإعلامية المخصصة للجاليات المسلمة وكذلك لغير المسلمين لتعريفهم بحقيقة الإسلام ، ومواجهة الافتراءات المستمرة ضده وضد النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد