إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الصحف الإسرئيلية لمبارك في عيد ميلاده: عيد سعيد يا ريس.. وتقرير إسرائيلي يكشف لأول مرة ترشح طنطاوي وشفيق لمنصب نائب الرئيس

Mubarak777

عبرت الصحف الإسرائيلية عن أبلغ تهانيها للرئيس حسني مبارك بمناسبة عيد ميلاه الثاني والثمانين، والذي وافق يوم الثلاثاء، متمنية له دوام الصحة والعافية ودوام العمر، دون أن يفوتها التوقف عند حالته الصحية، وتابعت باهتمام ما كتبته الصحف الحكومية في مصر بالمناسبة.

 
وتحت عنوان: "عيد سعيد للرئيس المصري.. مبارك يحتفل بعيد ميلاده الـ 82"، قال روعي نحمياس المحرر بصحيفة "يديعوت أحرنوت"، إن الصحف المصرية وجهت التهنئة للرئيس مبارك بمناسبة عيد ميلاده، وسلامة شفائه من العملية الجراحية الأخيرة التي خضع لها بألمانيا في مارس الماضي، لكن ما أثار اهتمامها هو أن تلك الصحف لم تقم بالإشارة إلى الحالة الصحية للرئيس أو نيته التنافس على ولاية رئاسية سادسة في الانتخابات الرئاسة التي ستجرى العام المقبل.
 
وأضاف، إنه ليس سرا أن مبارك مر بعام صعب بعد فقدانه لحفيده المحبوب، في إشارة إلى وفاة حفيده محمد من نجله الأكبر علاء في مايو 2009، لافتًا إلى أنه وفي أعقاب العملية الجراحية التي خضع لها بمستشفى هايدلبرج بألمانيا عاد لأداء عمله السياسي وقام بمجهود ملحوظ لإظهار أن الأمور عادت إلى مجاريها المعتادة.
 
وقال الصحفي الإسرائيلي إنه "بشكل طبيعي" وقفت الصحف المصرية إلى جانب مبارك واحتفلت معه بعيد ميلاده، راصدًا في هذا الإطار مقالة أسامة سرايا رئيس تحرير صحيفة "الأهرام" التي خصصها للمناسبة ووصف فيها الرئيس مبارك بـ "صانع المستقبل" وأنه "رمز وآية لجهودنا في بناء مصر الحديثة في كل المجالات"، مشيرًا إلى وصفه مولد مبارك بأنه "عرس للشرفاء الوطنيين".
 
وفي صحيفة "الجمهورية"، قال نحمياس إن رئيس تحريرها محمد علي إبراهيم سار على خط مشابه لرئيس تحرير "الأهرام" وقام بالإشادة بـ "عظمة السياسة التي يتبعها الرئيس مبارك وأنها لا تعرف الاستقطابات أو التحالفات.. وليس فيها مثلثات أو مربعات"، قائلا إن "مصر القوية الآمنة مع حسني مبارك لا تتنازل عن كرامتها ولا تضحي بسيادتها ولا ترحم من يفكر في تهديدها".
 
أما في "الأخبار" فأشار الصحفي الإسرائيلي إلى قيام رئيس تحريرها محمد بركات بالتأكيد في افتتاحيتها على أن "أهم ما يميز مبارك هو حرصه الشديد والدائم على بذل أقصى الجهد في تأدية عمله، والوفاء بمسئولياته، وأداء واجبه على الوجه الأكمل".
 
وفي صحيفة "روزا اليوسف"، قال نحمياس إن رئيس تحريرها عبد الله كمال قام بمجاملة مبارك بقوله أنه " قائد أكبر دولة عربية وأعرق دولة عربية لكنه لم يتجه إلى التعالي في التعامل مع الأشقاء بل إلى أن يتفاعل وفق منطق الأخوة والمشاركة".
 
من جانبه، بعث موقع "واللاه" الإخباري الإسرائيلي بالتهنئة للرئيس مبارك، واستعرض نبذة عن حياة الرئيس المصري، وقال إن الرئيس يحتفل بعيد ميلاده هذا العام بعد إجراء جراحة ناجحة لاستئصال الحويصلة المرارية في ألمانيا.
 
وعلى غرار "يديعوت"، استشهد الموقع بمقتطفات من المقالة الافتتاحية لرئيس تحرير جريدة "الأهرام" أسامة سرايا الذي امتدح فيها الرئيس وجهوده في خدمة الوطن على مدار 29 عاما، وأشار إلى الأنباء التي تحدثت عن أن الرئيس مبارك ينوي تعيين نائب له وذلك على خلفية وضعه الصحي.
 
وأوضح أن المرشحين الثلاثة لهذا المنصب، هم مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان ووزير الدفاع محمد طنطاوي ووزير الطيران أحمد شفيق، واعتبر أن جمال مبارك أمين سياسات الحزب "الوطني" هو المرشح الأوفر حظا لخلافة والده. 
 
 
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد