إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

القضاء البريطاني يفرج عن مدير الخطوط الجوية العراقية وسط استياء كويتي

Iraq Airlines

أعلنت وزارة النقل العراقية أن المحكمة البريطانية أمرت بالافراج عن مدير الخطوط الجوية العراقية كفاح حسن، بعد أن تحولت أول رحلة سيرها العراق بين بغداد ولندن إلى كابوس بسبب دعوى كويتية. وأفاد البيان أن المحكمة أمرت بالافراج عن الكابتن كفاح حسن وسط أصوات وصيحات غاضبة عبر بها الكويتيون الحاضرون في المحكمة عن سخطهم واستيائهم من قرار الافراج.
 
وأكد البيان أن الكويتين طالبوا المحكمة بتمديد الحجز ولكنها أصدرت قرارها بالافراج عن كفاح حسن وإعادة جواز سفره والسماح له بالعودة إلى العراق، مشيرا إلى أن الكابتن سيعود على متن طائرة الخطوط الجوية العراقية إلى بغداد قريبا.
 
وقالت الوزارة إن القرار جاء بعد مطالبات عديدة من الجانب العراقي برفع الحجز عن الكابتن بعد قيام القضاء البريطاني بإصدار قرار الحجز نزولاً لطلب قدم من قبل السلطات الكويتية والذي أثار على خلفيته الكثير من الجدل والتساؤلات حول هذا التصرف غير اللائق والذي لا يصب في مصلحة البلدين الشقيقين.
 
وكان عشرات من موظفي الخطوط الجوية العراقية ومنشأة الطيران المدني قد خرجوا بتظاهرة كبيرة في الأربعاء طالبوا فيها برفع الحجز عن الكابتن كفاح حسن وتمكينه من العودة إلى أرض الوطن.
 
ودعت الوزارة السلطات الكويتية إلى تجميد كافة الإجراءات والكف عن ملاحقة الخطوط الجوية العراقية وفتح صفحات بيضاء جديدة بعيدة عن التوتر ودفن ما خلفه النظام السابق نظرا لروابط الإخوة التي تربط الشعبين وحل الخلافات بالطرق الودية دون تصعيد.
 
وكان محامي الخطوط الجوية الكويتية حصل على قرار قضائي بحجز حسن في أول رحلة بعد 20 عاما من التوقف بناء على شكوى الخطوط الكويتية.
 
وأساس المشكلة خلاف مالي مع الخطوط الكويتية يعود إلى الغزو العراقي للكويت في 1990. وتطالب الخطوط الكويتية العراق بدفع 1,2 مليار دولار بسبب استيلائه على عشر طائرات كويتية ونهبه مطار الكويت.
 
وطالبت الشركة الكويتية الجمعة أمام محكمة لندن العليا بتسديد مبلغ 1,2 مليار دولار وطلبت من كفاح حسن تقديم كشف عن ممتلكات شركته تحت القسم.
 
واتهم محامي الخطوط الكويتية ديفيد سكوري الخطوط العراقية برفض الايفاء بالتزاماتها وبالحنث بالقسم والاحتيال وتضليل القضاء.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد