إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

معارك فتاوى الاختلاط ما زالت مستمرة في السعودية: البراك يعتبر الاختلاط تمردا على أحكام الله.. وآخرون يرون أنها دعوات منفرة وفتاوى عسيرة

Ikhtelat(3)

يحتدم الجدل في السعودية بين رجال الدين المتشددين الذين يعارضون بصرامة اختلاط الجنسين في الأماكن العامة والدعوة إلى المساواة بين الرجل والمرأة وبين أنصار التيار الأكثر تحررا الذين يدعو إلى تخفيف نسبي للقيود المفروضة على النساء في المملكة.

 
وفي مقال على موقع الكتروني هاجم الشيخ عيسى الغيث القاضي في المحكمة الجنائية في الرياض رجل الدين عبد الرحمن البراك مدينا فتاواه التي يحرم فيها تماما اختلاط الرجال والنساء في الأماكن العامة.
 
وقال الشيخ عيسى متسائلا "ماذا يعني توالي صدور الفتاوى المعسرة والبيانات المنفرة، إلا عصيانا للتوجيه الإلهي والهدي النبوي؟".
 
ودعا إلى "العيش في هذا الوطن العزيز بالسمع والطاعة لله، ورسوله، وولاة الأمر، وعلى منهج وسطي معتدل متسامح، مع الأخوة والنصيحة والمحبة".
 
ولم يذكر الغيث البراك بالاسم لكنه أشار صراحة إلى الفتاوى الدينية التي أصدرها هذا الشيخ القوي النفوذ الذي اتهم في شباط/فبراير الماضي من يشجع على الاختلاط بأنه مرتد عليه الرجوع عن رأيه وإلا وجب قتله.
 
وقال الغيث في مقاله "علينا أن نحافظ على المكتسبات الوطنية، وننميها ونطورها، دون أن نثير الفتنة والبلبلة تحت زعم الحسبة والاحتساب ونحرض الأخ على أخيه ونجعله يبدع ويضل ويكفر وينفر ولا أحد ينصحه ويقول له ولو في فتوى واحدة أو بيان كتلك البيانات المتسلسلة لا تغل ولا تكذب ولا تضلل الناس ولا تحرض على ولاة الأمر ولا تجيش ضد الوطن ومصالحه العامة".
 
وكان الغيث يرد على رسالة وجهها إليه الشيخ البراك الأسبوع الماضي يؤكد فيها أن الاختلاط يعد تمردا على أحكام الله.
 
وقد وجه الشيخ البراك هذه الرسالة أيضا إلى وزير العدل محمد بن عبد الكريم العيسى والشيخ أحمد بن قاسم الغامدي مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في منطقة مكة المكرمة الذي أدى موقفه المتحرر نسبيا بشأن الاختلاط الى اعلان اعفائه من منصبه قبل الرجوع في ذلك الأسبوع الماضي بأمر من جهة عليا كما يبدو.
 
فقد اعتبر الغامدي أن منع الاختلاط "لم يكن موضوعا لحكم شرعي كغيره من المسائل الفقهية بل كان أمرا طبيعيا في حياة الأمة ومجتمعاتها".
 
وفي هذه الرسالة قال الشيخ البراك "اتقوا الله! لا تكونوا مفاتيح للشر على الأمة بتسويغ أو تهوين مايبغيه أعداء الله من الكافرين والمنافقين من تغيير حال هذه البلاد العزيزة المملكة العربية السعودية بلاد الحرمين، وجرها الى ما جرى على البلاد الإسلامية التي رزحت تحت نير الاستعمار دهرا حتى مسخها، ونفذ فيها خططه، فلم يخرج منها حتى سلمها لمن يبقي على مخططاته وآثاره".
 
وأضاف "لا يخفى أن من أعظم آثاره ما يسمى بتحرير المرأة، وهو تمردها على أحكام الله، وتعديها لحدوده، مما أفضى إلى شيوع الاختلاط بين الرجال والنساء بأبشع صوره في العمل والتعليم، وشيوع الخنا بفتح دور السينما ودور الرقص والغناء".
 
وقد اعتبر الشيخ عيسى الغيث أن هذا الموقف "تحريض على ولاة الأمر وتجييش الناس ضد الوطن ومصالحه العامة".
 
وقال "إننا في دولة الإسلام، والشريعة الإسلامية تطبّق في كل مناحي الحياة، وولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين قد قام بواجبه خير قيام، فوجب علينا جميعا السمع والطاعة، والإعانة والمساعدة، وترك المعارضة والمناكفة، والنصيحة له بالأصول الشرعية، والآداب المرعية، وأن نحافظ على المكتسبات الوطنية، وننميها ونطوّرها، دون أن نثير الفتنة والبلبلة تحت زعم الحسبة والاحتساب، ونحرض الأخ على أخيه".
 
ويعكس هذا التراشق اللاذع احتدام التوتر بين رجال الدين المحافظين الذين يهيمنون على قطاعي القضاء والتعليم وبين الاصلاحيين الذين يدعون إلى إلغاء القوانين الصارمة التي تقيد النساء.
 
وتفرض السعودية فصلا صارما بين الجنسين وتمنع المرأة من السفر والزواج أو العلاج بدون وجود ولي الأمر أو تصريح منه.. كما يحظر عليها قيادة السيارات.
 
وقد بدأ النقاش العام الماضي عندما افتتح العاهل السعودي في ايلول/سبتمبر الماضي جامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا التي يمكن أن يعلم فيها باحثون من الجنسين جنبا الى جنب.
 
واحتدم بعد أن نشرت الصحف السعودية الجمعة صورة للملك عبد الله محاطا بنساء سعوديات معظمهن سافرات الوجه جئن للمشاركة في أعمال ندوة حول التعليم.
 
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد