إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الأزهر يحذّر من اكتساح شيعي للعالم الإسلامي

Azhar(20)
 

حذر مشاركون في الملتقى العالمى الخامس لخريجى الأزهر المنعقد في القاهرة مما اسموه بمحاولات المد الشيعى وطالبوا العالم الاسلامي السني بضرورة التصدى له.

ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية عن مشاركين في الملتقى الذي رعاه شيخ الازهر الشيخ أحمد الطيب مطالبتهم الدول السنية بمواجهة التمدد الشيعي.

وأضافت أن وزير الأوقاف المغربى الأسبق عبد الكبير العلوي حذر من المد الشيعى فى المنطقة بالاعتماد على القنوات الفضائية والشعارات الإيرانية واستضافة الطلبة السنة للدراسة فى الحوزات الإيرانية.

وأكد العلوي وهو مدير عام وكالة بيت مال القدس الشريف أن مواجهة المد الشيعى فى المنطقة يتطلب توحيد أهل السنة وإزالة أي خلافات مذهبية بينهم.

وطالب بدور للأزهر فى هذا الصدد "باعتباره منارة العلم الوسطى" محذرا من "توظيف الدين لأغراض سياسية وفرض المذهب الشيعى على العالم لخدمة هذه الأغراض".

وكان علماء سنة بارزون على رأسهم الشيخ يوسف القرضاوي قد حذروا خلال السنوات الاخيرة مما يسمونه بالتبشير الشيعي في البلاد السنية الذي يتهمون ايران بالوقوف وراءه.

وتأتي التحذيرات الاخيرة بعد يوم واحد من تصريحات نقلت عن السفير المصري في العراق شريف كمال شريف بانه تم الاتفاق حول خطوات جادة لتوثيق العلاقات بين الحوزة الدينية الشيعية في مدينة النجف والأزهر في القاهرة.

ونقلت مواقع عراقية عن شريف بعد لقائه المرجع الشعي الاعلى علي السيستاني ضرورة تدعيم الصلات الجيدة بين شخصيات ومراجع دينية من الجانبين من خلال التواصل وتبادل الآراء والتباحث في بعض الأمور العلمية ووضع أسس ومنهج للحوار في ما بين المراجع والعلماء في الأزهر والنجف.

وكان نائب رئيس مجلس إدارة الرابطة قد قال في كلمة افتتاحية ان الهدف من الملتقى التأكيد على وحدة المسلمين مع عدم الاختلاف المذهبى أو العقائدى وأن خلاف المسلمين وغيرهم أمر وارد وطبيعى على أن يكون فى إطار الثوابت واحترام كل طرف للآخر وألا يكون الخلاف للتكفير أو النيل من الآخر.

ويناقش الملتقى الذي يشارك فيه خريجو الازهر من بلدان عديدة على مدى ثلاثة أيام منهج الإمام ابو الحسن الأشعرى وفكره وآراء أهل العلم والدين فى ضرورة الأخذ بهذا المنهج لمواجهة الخلافات المذهبية والفكرية في العالم الإسلامي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد