إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

في جدة.. الخبر ليس بالقبض على شبكة للشاذين جنسياً لكن الخبر بتعاطيهم حبوب منع الحمل

Jaddah

​ قبضت لجنة مكافحة الشذوذ الجنسي بجدة يوم أمس على شبكة للشاذين جنسياً يستخدمون كل أنواع المكياج والمساحيق والملابس الخارجية والداخلية النسائية ويقومون بإحياء الحفلات في بعض الشقق المفروشة مقابل مبالغ مالية كبيرة، والغريب في الأمر أنهم يستخدمون حبوب منع الحمل.
 
 
وتشير التفاصيل إلى أنه وردت عدة معلومات للجنة عن مقيم من الجنسية اليمنية يقوم باصطياد الشباب وتغريرهم بتأمين أشخاص صغار في السن شاذين جنسياً بمظهر نسائي مقابل مبالغ مالية، كما أنه يقوم بتهيئة الموقع المناسب للسهرة وبأسعار متفاوتة حسب الطلب.
 
 
وبعد عمل التحريات اللازمة من قبل اللجنة تم التوصل إلى معلومات عن رئيس هذه الشبكة ورقم جواله والتنسيق معه على إحضار شابين صغيرين في السن شاذين جنسياً مقابل مبلغ 600 ريال للشاذ الواحد يكون نصيب القواد منها مائتي ريال.
 
 
وقام القواد بتأمين شقة مفروشة في إحدى الشقق التي يتعامل معها لتكون مكاناً للسهرة على أن يقوم الزبون بدفع قيمتها للعامل في الشقة لتسهيل دخوله وخروجه وعدم المساءلة القانونية عند حضور أي جهة حكومية .
 
 
 وبعد إعداد الكمين المناسب وتمثيل دور الزبون حضر رئيس الشبكة ومعه شخصان وهما الشاذان جنسياً وهما يضعان المكياج والمساحيق النسائية ويبدو عليهما المظهر النسائي ويلبسان ملابس نسائية داخلية عندها ألقي القبض عليهم جميعاً.
 
 
وكان الشاذان يحملان معهما شنطاً نسائية بها جميع أنواع المساحيق وملابس نسائية للسهرة وأخرى داخلية، إضافة إلى وجود حبوب منع الحمل معهما حيث كانا يستخدمانها بكثرة لتكبير أجزاء معينة من جسدهما للظهور بالمظهر النسائي الكامل.
 
 
واتضح للجنة أن رئيس الشبكة نفسه كان شاذاً جنسياً وتم القبض عليه في قضية مماثلة، كما أنه وأحد الشواذ كانا يحملان إقامات مزورة فيما الشاذ الثاني كان قد سبق أن تم القبض عليه أيضاً من قبل اللجنة نفسها في وقت سابق.
 
 
يشار إلى أن لجنة مكافحة الشذوذ الجنسي مشكلة بأمر وزاري من وزراة الداخلية ومكونة من مندوبين من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومندوب واحد من البحث الجنائي ولها جهود كبيرة وملحوظة في القضاء على هذه الفئة المنحرفة .
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد