إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

هل موت الشاعر قبل الأوان فريضة؟

 ben younes majen(1)

بن يونس ماجن

ماذا
بوسع الشاعر
أن يفعله
بالقصائد
الساذجة؟

 

وماهو
البديل
لتحرير رقبة
شاعرخائف

 

من
الغوص في بحور
متلاطمة؟

 

وماذا
بمقدوره أن
يفعل عندما
ينهض من قبره؟

 

ألا
ينبغي للشاعر
أن يرثي
قصائده؟

 

اما
آن له أن
يتحدى جاذبية
الأرض

 

وهو
معلق على
أعمدة
المشانق؟

 

 

 

الشاعر
لا تهمه
المرايا
الرابضة

 

عند
منعطفات
البحيرة
الناعسة

 

ولا
انعكاساتها
النرسيسية

 

فهو
ما يزال ولظرف
طارئ

 

يتجنب
المشي فوق
الماء

 

لكنه
يصطلي
بجمرالمنفى

 

ويضرم
النار في
خرائطه
المبللة

 

يقرأ
طالعه في شقوق
الحيطان

 

ويتبرك
بشتلات من
لحية شيخ زاهد
في الحياة

 

في
كل لحظة تأكل
القصيدة من
قصعته

 

هو
اليتيم في
محراب
الالهام

 

هكذا
أتلف أسنانه
في قضم الوعود
الكاذبة

 

ولم
يهضم سوى
مرارة الحنظل

 

بن يونس ماجن

 

لندن

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد