إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

هآرتس تكشف طبيعة علاقة مصعب يوسف الحميمية برجل شاباك سابق

Mos3ab

 كشفت صحيفة "هآرتس" الناطقة بالعبرية، اليوم الخميس، عن طبيعة العلاقة التي تربط رجل المخابرات الاسرائيلي الذي كان مسؤولا عن مصعب حسن يوسف، والتي وصفها رجل المخابرات بالصداقة التي دفعته الى التوجه لكاليفورنيا للوقوف الى جانب مصعب حسن يوسف.
 
وبحسب ما نشر موقع الصحيفة، فقد تم اجراء مكالمة هاتفية مع رجل المخابرات الاسرائيلي الكابتن لوي، حيث لم تستطع الصحيفة ذكر الاسم كاملا وفقا للنظام والقوانين الاسرائيلية، وشرح للصحيفة عن طريقة عمله والعلاقة التي لا زالت تربطه مع مصعب حسن يوسف، والذي اعتبر من اهم العملاء الذين عملوت مع جهاز المخابرات الاسرائيلي "الشاباك" خلال السنوات الماضية، وسوف تقوم الصحيفة يوم غد الجمعة بنشر تفاصيل ما جرى عبر المكالمة الهاتفية بالتفاصيل، واكتفى الموقع اليوم بنشر بعض المقتطفات من هذه المقابلة.
 
وذكر الموقع ان الكابتن لوي عمل لمدة 8 سنوات في جهاز المخابرات الاسرائيلي، حيث استطاع تجنيد العديد من العملاء خلال سنوات الخدمة ومن ضمنهم مصعب حسن يوسف، الذي اعتبره صديق وتربطه علاقة قوية معه، وهذا ما دفعه للسفر الى الولايات المتحدة الامريكية للوقوف الى جانب مصعب الذي نشر كتابا باللغة الانجليزية عن طبيعة علاقته وعمله مع جهاز "الشاباك" الاسرائيلي، حيث يستعد الان لنشره باللغة العربية.
 
واضاف الموقع ان رجل المخابرات لوي 39 عاما متزوج وأب لطفلين، وقد تم ايقافه عن العمل في جهاز المخابرات عام 2006 نتيجة لبعض الاتهامات من قبل المخابرات لاستخدامه اموالا بطريقة غير قانونية، وقد اكد لوي للصحيفة ان مصعب دافع عنه في الوقت الذي وقف الجميع ضده، حيث استمرت العلاقاة الشخصية بينهما طوال الوقت ولم تنقطع نهائيا، على العكس من ذلك اصبح مصعب الصديق المقرب جدا الى لوي، والذي اكد انه لا تربطه اي علاقة مع اي من العملاء الذين كانوا يعملون تحت مسؤوليته الا مصعب.
 
واشار رجل المخابرات للزمن الذي كان يعمل به في جهاز المخابرات وعن شوقه للعودة الى العمل، وملاحقة المطلوبين ومنع العمليات التي كان يقوم بها والتي كان في اغلبها حسب ما اكد… يعود الى المعلومات التي كانت تصله من مصعب حسن يوسف.
 
واضاف الموقع انه في اعقاب ما نشرت صحيفة "هآرتس" عن مصعب حسن يوسف وعلاقته مع جهاز المخابرات، وعن سفره الى الولايات المتحدة الامريكية توجه رجل المخابرات لوي للصحيفة وطلب رقم الهاتف لمصعب دون ان يوضح انه كان يعمل مع المخابرات، وقد قام الصحفي الذي نشر الخبر في حينه وعلى تواصل مع مصعب بتزويد لوي برقم الهاتف دون ان يعلم في حينها انه رجل مخابرات، وفقط بعد مرور هذا الوقت تم الكشف عن شخصية لوي ما دفع الصحفي لكتابه تقرير جديد والاتصال معه، ليكشف رجل المخابرات بالتفاصيل عن طبيعة النشاط والعلاقة التي جمعته مع مصعب حسن يوسف، والتي ستنشر بالتفاصيل يوم غد الجمعة على الصحيفة.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد