إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

متطرفون يهود يتداولون فلما يظهر سيناريوهات تدمير الأقصى من تحت الأرض و فوقها

Jews(4)

عرض المتشددون اليهود فيلم فيديو يظهر سيناريو تدمير للمسجد الاقصى عبر قصف جوي اسرائيلي ومن ثم يتم بعدها بناء الهيكل المزعوم. ويتم عرض الفيلم الذي ينتشر بشكل واسع في حفلات بمناسبة بلوغ سن التكليف لدى الناشئة فيما وضع متدينون يهود حجر الاساس للمذبح الذي سيقام عليه الهيكل المزعوم.

 
 
فالمؤسسات السياسية والاعلامية الاسرائيلية تشن حملات دعائية شرسة ضد أي موقف أو جهة يتهمها الاسرائيليون بمعاداة السامية بينما لا يدعون مناسبة إلاَّ ويقومون باستغلالها في سبيل الترويج لمزاعمهم التاريخية وعلى رأسها بناء هيكلهم مكان المسجد الأقصى، وهو ما يحدث حالياً في الذكرى الثالثة والاربعين لإعلان القدس عاصمة لكيان العدو الاسرائيلي.
وفي هذا السياق قام المتدينون اليهود بتوزيع فيلم فيديو لعرضه على جيل الناشئين ويضم تصويراً افتراضياً لطائرة اسرائيلية تلقي قنبلةً على المسجد الاقصى لتدمره بالكامل، ليتحقق بعدها ما يصفه معدو الشريط بالخلاص الموعود لاسرائيل عبر بناء الهيكل.
ويقول ناشط في اليمين المتطرف في كيان العدو: "ابني كان في حفل التكليف حيث تم عرض الفيلم الذي اصبح ينتشر كالنار في الهشيم في كل مستوطنات الضفة الغربية والقدس".
 
 
 
 
ويسأل هنا معد التقرير: هل هذا امر واقعي وهل تعتقد انه يمكن ان يحصل في وقت قريب؟
فيجيب الناشط في اليمين المتطرف: "نحن نصلي كثيراً من اجل ذلك وربما يصبح ابني طياراً وينفذ هذه المهمة".
التلفزيون الاسرائيلي قال ان هذا الفيلم لا يعبر عن ظاهرة عابرة، مورداً مثالاً على ذلك المهرجان الذي أقيم في مستوطنة تبوح حيث اقيمت الصلاة لتدمير المسجد الاقصى.
اما الحاخام يوسي ديان الناشط في اليمين المتطرف الاسرائيلي: "نرجو أن يحصل الخسف الان من اجل الخلاص الابدي من الوثنية البغيضة الموجودة على ارض بيتك المقدس".
 
 
 
كما يستعد مستوطنون متدينون في مستوطنة متسبي يريحو لإقامة الهيكل الثالث حيث وضع حجر الأساس للمذبح الذي سيُبنى داخل الهيكل بينما يجري التخطيط لتأهيل كهنة المذبح في مدرسة خاصة سيتم افتتاحها.
ويقول يهودا كرويزر وهو حاخام من مستوطنة متسبي يريحو: "هنا مكان الحفر الذي بدأوا فيه وفي اللحظة التي يبنى فيها المذبح في جبل الهيكل يستطيع الكهنة الدخول للهيكل وهم مهيؤون للعمل الحقيقي".
التلفزيون الاسرائيلي وضع اتساع ظاهرة زيارة الحاخامات للمسجد الاقصى لتأدية الصلاة هناك في اطار السعي للسيطرة على الحرم القدسي في سياق المشروع الكبير لبناء الهيكل مكانه.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد