إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الأمير تشارلز يورط أمير قطر فى نزاع قانونى يكلفه 100 مليون إسترلينى

Charlez

 
ذكرت صحيفة التليجراف أن نزاعا حول قطعة أرض هى الأغلى فى بريطانيا، حيث يصل سعرها إلى 959 مليون جنيه إسترلينى على مساحة 12 فدانا بوسط لندن، تشهده المحكمة العليا هذا الأسبوع.
 
أطراف الصراع هم الأسرة الحاكمة بقطر، والمتهمة بالتراجع عن اتفاق لبناء سلسلة من المبانى السكانية من الزجاج والخرسانة، ليتم بيعها بعد ذلك للناس الأكثر ثراء فى العالم. والطرف الثانى هم المطورون العقاريون كريستيان ونيك كاندى اللذين يزعمان أن العائلة القطرية مدينة لهم بـ 81 مليون إسترلينى.
 
وتشير الصحيفة أنه من المتوقع أن يحضر أمير ويلز جلسة المحكمة، بصفته ناقدا للعمارة الحديثة، ولن يقدم الأمير تشارلز أى أدلة أو وثائق تفيد فى القضية، لكنه يلعب دور البطولة فى منع بناء هذه الأبراج فى تشيلسى.
 
وقد كشفت الصنداى تليجراف عن وثائق قانونية يستخدمها كل من الطرفين للوم الآخر فى المعركة القضائية التى يمكن أن تكلف الخاسر أكثر من 100 مليون جنيه إسترلينى.
 
من بين مئات الصفحات بالوثائق رسائل بريد إلكترونى وأوراق أخرى تظهر كيف أن الأمير تشارلز نجح فى إقناع الشيخ حمد بن خليفة آل ثان، أمير دولة قطر، أن مشروعا صممه اللورد روجرز كان مروعا ولا ينبغى تنفيذه.
 
وبعد إحتساء أمير قطر فنجانا من الشاى وزوجته الأميرة موزة بكلارنس هاوس مع الأمير تشارلز، تضيف الصحيفة، وافق بسهولة.
 
ثم بعد شهر من هذه المقابلة التى تمت فى مايو الماضى، قامت شركة ديار القطرية المالكة للأرض بسحب طلبها التخطيط للأبراج.
 
تلك الخطوة التى أثارت الإجراءات القانونية التى ستبلغ ذروتها غدا الاثنين، إذ تقاضى شركة كرستيان كاندى (سى بى سى جروب) العائلة القطرية من خلال العقد الذى تم توقيعه مسبقا بالتخطيط لبناء الأبراج.
 
وتنفى شركة ديار خرق العقد، كما ترفض دفع المبلغ المدعى به، مشيرة إلى أن خطط الشركة الأجنبية المنفذة فشلت فى مرحلة التخطيط نفسها وأنها كانت سترفض من قبل مجلس مدينة وسيتمنستر وعمدة مدينة لندن بوريس جونسون.
 
وتزعم الوثائق التى اطلعت عليها الصحيفة أن مجموعة سى بى سى تصرفت بسوء نية مستغلة تدخل الأمير تشارلز لتنفيذ إستراتيجية لتشجيع ديار القطرية على الإنسحاب، إذ ستؤكد ديار أمام المحكمة أن مجموعة كاندى "سى بى سى جروب" أردات أن يحدث ذلك لأنهم يعتقدون أنها أسرع وسيلة للحصول على 69 مليون إسترلينى، كتعويض فى حالة خرق العقد.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد