إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

بعد الاحتجاج بالملابس الداخلية .. عمال معتصمون امام البرلمان المصري يتظاهرون مرتدين الأكفان

3omaal

 نظم العشرات من عمال الشركة الاقتصادية أمونسيتو العالمية المعتصمون امام مجلس الشعب مظاهرة الاربعاء وهم يرتدون أكفانا رمزية للمطالبة بحقوقهم.

 
وخلع عدد من العمال ملابسهم ووقفوا شبه عرايا اثناء المظاهرة، في حين حمل بعضهم لافتات كتب عليها "غسل يا ريس، عمالك ماتوا" و"ارحموا اولادنا من الجوع".
 
واستخدم عمال (امونيستو) ايضا صفارات للتعبير عن غضبهم واحتجاجهم على التجاهل الحكومي لمطالبهم كما حملوا في ايديهم قطع من الحجارة لاظهار عدم استطاعتهم شراء الطعام لأولادهم وانهم سيأكلون الحجارة.
 
ويعتصم عمال أمونسيتو منذ شهر مارس الماضي مطالبين بإعادة تشغيل المصنع وعودتهم للعمل.
 
وأصدر العمال بيانا في وقت سابق – حصل مصراوي على نسخة منه – قالوا فيه إنه كان من المفترض أن تقوم احدى اللجان بزيارة مجمع المصانع بمقر الشركة بالعاشر من رمضان الأربعاء لتقوم بفحص المصانع لتحديد إمكانية التشغيل من عدمهن واحتياجات المصانع ليتم تشغيلها.
 
وأضاف العمال في بيانهم: "اكتشفنا من سير الاحداث أن اللجنة قد اتخذت قرارا مسبقا بتصفية المصانع، حيث خلى تشكيل اللجنة من اي ممثلين عن وزارة القوى العاملة أو لجنة القوى العامة بمجلس الشعب، واشتملت فقط على المستثمر سيد البرشومي وستة ممثلين عن محمود فريد خميس ورئيس النقابة العامة للغزل والنسيج سعيد الجوهري كما حضر مديري المصانع وممثلين عن العمال".
 
وأكد العمال أنه بدون معيانة فعلية للمصانع قال البرشومي أنه يجب غلق مصنعيين لعدم وجود جدوى اقتصادية من تشغيلها وتوزيع عمالة المصنعين (130 عامل) على باقي المصانع، على أن تعمل باقي المصانع بنصف طاقتها، والنصف الباقي من الماكينات سيتم تفكيكه وتحويله لقطع غيار وبالتالي تخفيض عدد العمالة.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد