إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مابين تصريحات تركي الفيصل والتدخل الايراني في العراق.. بقلم: صباح الموسوي

Turkey(11)

 
 
لا يمكن لأي مواطن عراقي شريف أو متابع منصف إلا ان يعترف بان العراق أصبح بلدا مباحا‘ ليس للقوى العظمى وحسب ‘ بل وللعديد من الدول الإقليمية وعلى الأخص إيران التي لا تنكر هذا التدخل و إنما تأكد على انه أمرا مشروعا و واجبا شرعيا كونه يأتي بطلب من الجماعات والحركات الموالية لها ‘ وهو ما جعلها طبعا تفرض هيمنتها على كافة المفاصل السياسية و الاجتماعية والدينية للطائفة معينة في العراق‘ وباتت الحكم والفيصل في جميع الأمور الخاصة بهذه الطائفة والعراق عامة‘ وهذا ما كشف عنه جانب من وثيقة الاتفاق التي كانت قد أبرمت قبل الانتخابات البرلمانية العراقية الأخيرة بين التيار الصدري والمجلس الأعلى الإسلامي العراقي والذي جاء في احد بنوده ‘ انه و في حال نشوب أي خلاف بين الطرفين يتم الرجوع فيه الى الجانب الايراني لما له من دور مهم في توجيه الدفة في العراق‘ . وقد أصبح للعراقيين نكتة يتندرون بها على هذا النفوذ و الهيمنة الإيرانية ( لازميها من الكيشواني الى السيستاني ) و التي تشمل الخادم وجامع الأحذية في المقامات  والأضرحة المقدسة صعودا الى السيستاني المرجع الأعلى للحوزة الدينية .
و لا حاجة لنا هنا ان نٌذكر بتاريخ بعض الحركات والجماعات التي تدير اليوم العملية السياسية في العراق فهي بأغلبها صناعة إيرانية بامتياز و بعضها الآخر قد تحالفت مع إيران لدواعي سياسية كبعض الحركات الكردية على سبيل المثال. وهذه الحركات لا تنكر ولائها لإيران  بل تفاخر بهذا الولاء على اعتبار ان إيران هي حاضنة الأمة الشيعية‘ ( حسب النص الوارد في اتفاقية التيار الصدري مع المجلس الإسلامي العراقي الأعلى)‘ ولكن الغريب في أمر هؤلاء الذين شرّعوا الهيمنة الإيرانية على القرار العراقي ‘ لم يهدئوا لحظة واحدة عن كيل الاتهامات الى القوى الأخرى المشاركة معهم في العملية السياسية متهمين إياها بالولاء الى جهات عربية تارة و أمريكية وبريطانية تارة أخرى ‘ على الرغم من إنهم جميعا قد جاء على ظهر دبابة واحدة و اغتسلوا بنهر دم واحد وهو نهر الدم العراقي  . كما ان التهجم و كيَل التهم لبعض الدول العربية ومنها سورية والمملكة العربية السعودية و الأردن وغيرها ‘ أصبحت ديباجة البيانات و التصريحات الإعلامية  لجميع المسولين الحكوميين وقادة الجماعات الموالية لإيران التي صارت تبحث عن أي حجة لحرف أنظار الشعب العراقي عن الإخفاقات التي تعاني منها العملية السياسية والحكومة العراقية العرجاء التي أوصلت العراق الى ما هو عليه من احتراب طائفي وفقدان المواطن لابسط مقومات العيش الآمن والكريم ‘و تغاضيها عن الانتهاكات الدائمة من قبل القوات الإيرانية للأراضي العراقية و التي كثيرا ما يرافقها اشتباكات عسكرية وقتل جنود عراقيين واحتلال مواقع عراقية دون ان تلاقي تلك الاعتداءات ادني استنكارا أو ردا من هذه الحكومة وقادة الجماعات التي تتباكى على السيادة العراقية وتشن الهجمات الاعلامية والتهديد بتنفيذ العمليات الإرهابية في داخل الدول العربية  التي تعلن أحيانا عن قلقها من الانحرافات الحاصلة في العملية السياسية في العراق .  فعلى سيل المثال أقامت الحكومة المنتهية ولايتها الدنيا ولم تقعدها‘ تؤازرها في ذلك الجماعات والقوى الطائفية الموالية لإيران ‘ شجبا واستنكارا للتصريح الذي أدلى به قبل أيام  الرئيس الأسبق للاستخبارات السعودية الأمير تركي الفيصل والذي قال فيه" إن رئيس الوزراء نوري المالكي يحاول الاستحواذ على نتائج الانتخابات العراقية التي فاز بها منافسه اياد علاوي، و إنكار حق الشعب العراقي في حكومة منتخبة بشكل شرعي ، مشيرا الى ان نتيجة هذا هو سفك المزيد من الدماء واحتمال نشوب حرب أهلية ". فعلى الرغم من ان هذا التصريح لم يجافي الحقيقة ويعكس الواقع  القائم حاليا حيث قد علم الجميع بما قام به رئيس الحكومة " نوري المالكي "  من مساعي لتغيير النتائج وعقد التحالفات الطائفية بأمر من طهران للالتفاف على النتائج التي أفرزتها تلك الانتخابات ‘فان هذا التصريح قد لقي استنكارا أيضا من قبل حيدر الملا الناطق باسم  القائمة"  العراقية " التي يتهمها أتباع إيران بتلقي الدعم من السعودية ، قبل غيرها .فرغم اختلافنا مع حيدر الملا لاستنكاره الحقيقة التي قالها الأمير تركي الفيصل إلا إننا في الوقت نفسه كنا  نتمنى لو ان الموالين لإيران قد ادنوا أو استنكروا تصريحا واحدا أو فعلا واحدا من الأفعال التي تمارسها إيران في العراق ولو بقدر استنكار القائمة العراقية لتصريح الأمير تركي الفيصل الذي عبر عن رأيه الشخصي حيث ان الأمير لا يشغل في الوقت الراهن أي منصب حكومي فيما التدخلات الإيرانية في الشأن العراقي ‘أفعالا كانت أو أقوالا‘ تصدر من أعلى المستويات وخير شاهد على ذلك تصريحات الرئيس الايراني احمدي نجاد التي جاءت عشية الانتخابات البرلمانية العراقية وغيرها من التصريحات والتدخلات الكثيرة الأخرى ‘ ولكن مع ذلك فان حكومة المالكي والجماعات المولية لإيران تصم أذانها ولا تنبس بكلمة حول ذلك ‘في حين إذا ما تحدث مسئولا عربيا واحدا بكلمة للتعبير عن خوفه و حرص بلاده على امن العراق وسلامة وحدته ‘فسرعان ما تتفتق الحمية الوطنية والكرامة العراقية عند أتباع إيران مستنكرين تلك التصريحات معتبرين إياها تدخلا لا يعبر عن توجهات ايجابية لمسئولي هذا البلد العربي أو ذاك.
الغريب ان الزوبعة الاعلامية التي أثارتها حكومة المالكي  وأتباع إيران حول تصريحات الأمير تركي الفيصل قد تزامنت مع وقوع عملية اعتداء إيراني سافر على الأراضي العراقية في وسط وشمال العراق وقد قامت القوات الايراني بإطلاق النار على قوات الحدود العراقية  وقتلت فيها ضابط وأربعة جنود  وجرح عددا أخرى من الجنود العراقيين إلا ان حكومة المالكي وإعلام الجماعات الموالية لإيران قد تكتمت على الحادث الذي هو ليس الاول من نوعه ولم تشير إليه أبدا‘ و لكن حين أصدرت وزارة الخارجية الإيرانية بيانا ادعت فيه ان ما جرى كان سوء فهم وحادث عرضي على حد زعمها ‘ فقد حاولت حكومة المالكي و أتباع إيران لفت انتبها الرأي العام العراقي عن ذلك الاعتداء الايراني وقاموا بفتح تصريحاتهم النارية على المملكة العربية السعودية بدعوى الرد على ما قاله الأمير تركي الفيصل والذي لم يقل إلا الحقيقة التي يعلمها العراقيون والعالم اجمع .
أننا مع الذين يدينون التدخل بالشأن العراقي من قبل أيا ً كان ‘ ومع الشرفاء الذين يهمهم امن واستقرار و وحدة و سيادة العراق ‘ أيا ً كان هؤلاء ‘ ولكن في الوقت نفسه نطالب الذين يتباكون على كرامة وسيادة العراق ويرفضون تدخل الغير في شؤونه على حد زعمهم‘ ان يكون موقفهم هذا عاما يسري على جميع الأطراف التي تتدخل بالشأن العراقي وان لا يقتصر موقفهم هذا على طرف دون آخر ‘ و ان كنا متيقنين ان لا كرامة  لمن ارتضى ان يكون تابع لمحتل  أو معادي لوطنه .
صباح الموسوي
 كاتب احوازي
‏18‏/05‏/2010
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد