محطات من اقوال قيادة اوسلو

0

محطات من اقوال قيادة اوسلو

 

المحطة الأولى :

عباس يدعو رجال الاعمال بالاستثمار في فلسطين

 

اثناء زيارة احد اهم رجال الاعمال القطريين صرح عباس انه يدعو المستثمرين بالاستثمار في فلسطين ، ففيها فرص عمل مفتوحه ومشجعة ، حقيقة تأملت كثيرا بين تصريح السيد عباس والواقع وبين المطلب الوطني .

 

اولا : عن أي فلسطين يتحدث عباس ؟؟!! بالتأكيد انه يتحدث عن بعض الكيلو مترات في الضفة الغربية ولأن فلسطين التاريخية سقطت من حساباته وحساب برنامجه ، أما غزة فهي تناطح من اجل الاعتراف بها وبحكومتها أيضا ً وتدعو الامريكان لعلاقة موضوعية معها ، أما باقي فلسطين والفلسطينيين المقيمين في فلسطين منذ عام 1948 فهم منسيين في القاموس السياسي الفلسطيني واهم ايضاً مغيبين عن التمثيل في أي كيانية أو مؤسسة فلسطينية ، أي أصبح الشعب الفلسطيني ثلاث  شعوب وثلاث هويات سياسية أو أكثر ، هذا اذا وضعنا في حساباتنا فلسطينيي الخارج المطروح موضوعهم على طاولة التوطين والتعويض .

 

 

المهم الجميع يعلم ان اقتصاد الضفة الغربية مربوط ارتباطا ً كاملا ً بالاقتصاد الصهيوني والشيكل الصهيوني واعتقد أن دعوة عباس هي عملية تطبيع غير مباشرة فهو يهوى سلوك الفيد باك في كل مفاوضاته وحساباته ، ولأن المشاريع كلها تصب بالشيكل في داخل الضفة الغربية يعني ذلك بشكل غير مباشر خدمة للاقتصاد الصهيوني في ظل اطروحات سطحية لمقاطعة بضائع المستوطنات ، ولذلك يدعو عباس لفتح الاستثمار مما يعود على مؤسساته التي افتضحتها التقارير بالفساد وهي تعزيز لمنظور فياض في الحل الاقتصادي الأمني على دولة فلسطين الضفة ، فأصبحت فلسطين ثلاث فلسطينيات ورابعها مشتت في اصقاع الارض مثل الارمن وغير الارمن من الأمم المشتة .

 

المحطة الثانية:-

 

يتحدث نبيل شعت على ان السلام لا يمكن أن يحقق في ظل حكومة نتنياهو شيء غريب وعجيب من تلك القيادات التي تحن باستمرار للمقالب والخوازيق التي وضعها حزب كاديما لهم طوال ما يناهز العقدين ، ففي ظل كاديما كانت أكبر توسعات للاستيطان ، وفي ظل كاديما  كانت الحرب الشرسة ضد أبو عمار وضد فصائل المقاومة في الضفة الغربية ،وفي ظل كاديما حوصر أبو عمار وسمم ابو عمار .

 

لا ادري لحساب من الذي تناولها أكثر من مسؤول في سلطة رام الله ، انهم يبكون على الايام الخوالي والأمزجة المتوافقة مع أعضاء حزب كاديما من اولمرت للحسناء لفني وموفاز وغيره من قيادات كاديما والعمل ، الذي يسمع بتلك التصريحات يقول أن حزب كاديما كان على وشك أن يعطي هؤلاء دولتهم القزمية واتى نتنياهو لكي يقلص من هذا الحلم .

 

يحاولون تسويق ولعب في المعادلة الداخلية الاسرائيلية ، لقد ذكرت بعض الانباء أن امريكا تريد ان تسقط حكومة نتنياهو وهم على نفس السياق وعلى نفس الخط واذا تمحصنا في مواقف نتنياهو لا تختلف كثيرا ً عن مواقف كاديما والعمل واقصى المتطرفين في المجتمع الصهيوني ، لا ادري لماذا هذا التسويق التي تسوقه قيادة فتح اوسلو ودايتون ولمصلحة من .

 

المصلحة الفلسطينية تأتي بالنظر على ان كل من اغتصب فلسطين وساهم في قتل ابنائها وتشريدهم هم قتله وليسوا اصدقاء ولا يجمعهم كأس أو ماهو بهذا القبيل ولا يجمعهم التنسيق الأمني ،فماذا اعطى كاديما لسلطة اوسلو؟ وماذا سيعطي نتياهو لسلطة اوسلو ؟ بعد ان فقدت كل اوراقها وحطمت كل قواعد وقوى الصمود والمقاومة الفلسطينية ، ماذا ينتظر هؤلاء سوى الفتات على مائدة الليكود او كاديما .

 

المحطة الثالثه :-

 

في مقابلة له تحدث ارجوب نائب امين سر اللجنة المركزية لمؤتمر بيت لحم المشبوه بأن فتح ذات تجربة عريضة وعقيدة ونحن نوافقه هذا الطرح ،ولكن العمل كما قال تراكمي ليس في السياسة فالتراكم في السياسة معناه التنازل ، اما اذا ارادت حركة فتح الرجوع الى الكفاح المسلح واستخدام هذا الخيار فلن تجد امامها الا ما ربتهم قيادة اوسلو ومدرسة دايتون من انهيار للثقافة الوطنية ولتاريخ الثورة ولشهدائها ولكن يجدو من يتفهم النظام الاساسي وادبيات حركة فتح ، فهكذا مرحلة ربوا عليها الاجيال لكي تناسب برامجهم ومحطاتهم .

 

أما كتائب شهداء الاقصى يقول رجوب نحن من أسسنا كتائب شهداء الاقصى واعتقد على كتائب شهداء الاقصى ان يردوا على السيد جبريل رجوب فإن شرف تأسيس كتائب شهداء الاقصى يجب أن يسند لمن هم في المعتقلات ومن هم استشهدوا ومن هم تحت دائرة الفعل الأمني لسلطة رام الله وسلطة فياض ، ولكن أيضا ً يقول السيد رجوب جمع السلاح وليس سحب السلاح  ، انها اضحوكة وخاصة بعدما سمعنا وراقبنا كيف تم سحب السلاح من كتائب شهداء الاقصى بعد مطاردات متعددة وسياسات التهديد والترغيب وعمليات العفو من المحتل عن كتير منهم لكتابة تعهدات بعدم ممارسة أي عمل يخل بالامن ، أليس كذلك يا سيد جبريل رجوب ؟

 

بقلم / سميح خلف

 

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.