إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تقاليد دينية تجبر فتيات الهند على الدعارة

تقاليد دينية تجبر فتيات الهند على الدعارة

 

تذهب بوجا ذات الـ13 ربيعا إلى المدرسة، حاملة بين جنباتها حلما بأن تصبح يوما ما ممثلة بارعة، فهي تحب الغناء والرقص والكثير من الضحك.

 

وبوجا لا تبدو قوية في ملامحها، غير أن خلف وجهها المبتسم عزيمة فولاذية، تجعل منها أول فتاة في أسرتها تذهب إلى المدرسة، وتعقد العزم على إنهائها، فالقليل جدا من الفتيات في مجتمعها فعلن ذلك.

&…

تقاليد دينية تجبر فتيات الهند على الدعارة

 

تذهب بوجا ذات الـ13 ربيعا إلى المدرسة، حاملة بين جنباتها حلما بأن تصبح يوما ما ممثلة بارعة، فهي تحب الغناء والرقص والكثير من الضحك.

 

وبوجا لا تبدو قوية في ملامحها، غير أن خلف وجهها المبتسم عزيمة فولاذية، تجعل منها أول فتاة في أسرتها تذهب إلى المدرسة، وتعقد العزم على إنهائها، فالقليل جدا من الفتيات في مجتمعها فعلن ذلك.

 

ولم تعط بريا أم بوجا تلك الفرصة، فهي الآن في الثلاثينيات من عمرها، في مجتمع كانت الفتيات فيه يجبرن على ممارسة الدعارة وهن صغيرات كجزء من التقاليد الموروثة.

 

دعارة من اجل المال

 

ففي بعض القرى الهندية، ترسل الأسر فتياتهن لممارسة الدعارة، وهو تقليد بدأ بالتزام ديني في الماضي، لكنه الآن أصبح من أجل المال، وهو سلوك تحاول المنظمات القضاء عليه.ومثل هذه القصص شائعة في مقاطعة باراتبور بولاية راجستان في غرب الهند، حيث تباع الفتيات إلى بيوت الدعارة بمجرد أن يصلن سن البلوغ، بحسب زيارة ميدانية قامت بها CNN لتلك المنطقة.

 

طقوس البلوغ

 

ويحتفل السكان المحليين بطقوس البلوغ بحفل اسمه “ناثني أوتارنا،” والذي يترجم إلى “خلع حلقة الأنف،” في إشارة إلى أن الفتاة أصبحت مستعدة لإرسالها إلى تجارة الجنس، وهي على استعداد لمضاجعة زبونها الأول.وتقول منظمة “بلان إنديا،” وهي مؤسسة خيرية تعمل في القرية للقضاء على تلك التقاليد، إن هذه الاحتفالات كانت شائعة في السابق، ولكن الآن أصبح من الصعب العثور على أسرة تعترف بأنها أقامت أحد تلك الطقوس.

 

ويقول النجم السينمائي الهندي أنيل كابور، باعتباره راعيا للمنظمة إن “هناك الكثير من النساء اللواتي أعيد تأهيلهن يعملن جاهدات على ضمان أن لا يزج بالفتيات من أسرهن في تلك الممارسة.. إنها خطوة صغيرة، ولكنها في الاتجاه الصحيح.”

 

الدين والجنس

 

ورافق كابور شبكة CNN في جولة على قرية في منطقة باراتبور، حيث تشق الطفلة بوجا طريقها، بين فتيات يدفعن في كثير من الأحيان إلى تجارة الجنس من قبل الآباء والأشقاء، الذين لا يرون بأسا في تلك الممارسة.ويقول الرجال في تلك القرية إن إرسال بناتهم وشقيقاتهم إلى الدعارة، تقاليد تم تناقلها عبر الأجيال، وبدأت مع ثقافة “ديفداسي،” التي تعني “خدمة الإله،” حيث تكرس الفتيات أنفسهن للعمل في الجنس باسم الدين.

 

وفي البداية، كانت الفتيات يخدمن رجال الطبقة العليا في المجتمع المحلي، ويضطلعن بمهمة الترفيه عن الأمراء وكبار الملاك، عبر الغناء والرقص، وتدريجيا، مهد هذا الأمر الطريق نحو حياة الدعارة.وكثير من النساء، مثل بريا والدة بوجا، وجدن أنفسهن في نهاية المطاف، في مناطق الدعارة من المدن الكبرى في الهند.

 

20 دولارا يوميا

 

وفي مناطق تعيش معاناة مع الفقر المدقع، فإن ارسال البنات إلى تجارة الجنس ينظر اليه باعتباره وسيلة للآباء للتخلص من أعباء الأطفال، وطريقة سريعة ومربحة لجني المال.وتقول مومس سابقة لشبكة CNN إنها كانت تكسب 20 دولارا ليوم عمل في منطقة للدعارة في العاصمة نيودلهي، وهو مبلغ كبير من المال بالنسبة لعائلات تعيش على أقل من دولار واحد يوميا.

 

وكانت والدة بوجا، بريا، تعمل في بيت للدعارة في نيودلهي، وتعيش هناك لبضعة أشهر، وتكسب مبالغ سخية، ثم تعود إلى قريتها لبضعة أسابيع لقضاء بعض الوقت مع عائلتها.وتقول إنها لا تزال تعمل كمومس لأنها لا تريد لبناتها أن يصبحن مثلها، مضيفة “ماذا فعلنا؟ نحن لا نريد لأبنائنا أن يفعلوا ذلك.. ينبغي ألا يحدث ذلك لأي إنسان.”

 

المصدر : سي ان ان

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد