إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الخارجية الكويتية : المواطنان المعتقلان في إيران ليسا جاسوسين

دبي – العربية.نت

نفى مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية نفيا قاطعا اعلان ايران أنها اعتقلت كويتيين اثنين بتهمة التجسس موضحا ان المواطنين الكويتيين يعملان في قناة تلفزيونية كويتية خاصة وهما مكلفان باعداد احد البرامج الاجتماعية الخاصة بالقناة على حد ما أفادت وكالة الأنباء الكويتية.

وكانت وكالة انباء فارس التابعة للحرس الثوري الايراني نقلت عن قائ…

دبي – العربية.نت

نفى مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية نفيا قاطعا اعلان ايران أنها اعتقلت كويتيين اثنين بتهمة التجسس موضحا ان المواطنين الكويتيين يعملان في قناة تلفزيونية كويتية خاصة وهما مكلفان باعداد احد البرامج الاجتماعية الخاصة بالقناة على حد ما أفادت وكالة الأنباء الكويتية.

وكانت وكالة انباء فارس التابعة للحرس الثوري الايراني نقلت عن قائم مقام مدينة عبادان الايرانية أن السلطات الأمنية اعتقلت كويتيين اثنين بتهمة التجسس في عبادان التي تقع جنوب غرب البلاد قرب الحدود الايرانية العراقية.

واشار المصدر الكويتي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية الى ان الكويتيين الاثنين قد حصلا على تأشيرة الدخول اللازمة من الجهات الايرانية المعنية لانجاز مهمتهما مؤكدا ان الاتصالات بالسلطات الايرانية قد بدأت لتوضيح الموقف وضمان اطلاق سراحهما.

يشار الى أن الكويت من جهتها كانت أعلنت في بداية مايو الماضي أن أجهزة الأمن فيها فككت شبكة تجسس كانت تجمع معلومات لرصد المنشآت الحيوية والعسكرية الكويتية، ومواقع القوات الأمريكية في البلاد لصالح الحرس الثوري الإيراني.

وأنزلت محكمة كويتية في 29 آذار/ مارس الماضي حكم الإعدام على كويتي وإيرانيين، بعد إدانتهم بالانتساب إلى خلية تجسس تعمل لصالح إيران، بحسب ما أعلن مصدر قضائي.

وكان المتهمون نسب لهم في في اعترافاتهم الأولية أن “عملهم كان يتطلب تجنيد عدد من العناصر التي تتوافق أفكارها وتوجهاتها مع الحرس الثوري الإيراني”. كما كانوا يترددون إلى إيران بشكل مستمر، وتحت حجج متعددة منها تلقي العلاج أو السياحة أو زيارة الأماكن الدينية.

وقد نفى الحرس الثوري الايراني هذه الاتهامات.

المصدر: العربية نت

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد