إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الكويت تنفي أن يكون مواطناها الموقوفان في إيران جاسوسين

 

الكويت تنفي أن يكون مواطناها الموقوفان في إيران جاسوسين

نفت الكويت الاثنين أن يكون مواطناها اللذان اعتقلا في إيران جاسوسين مؤكدة انهما يعملان لصالح قناة تلفزيونية وقد دخلا الجمهورية الاسلامية بموجب تأشيرة.

ونقلت وكالة الانباء الكويتية الرسمية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية “نفيه نفيا قاطعا ما تضمنه الخبر (عن الكويتيين) من اتهام لهما” موضحا أن “المواطنين الكويتيين يعملان في قناة تلفزيونية كويتية خاصة وهما مكلفان باعداد أحد البرامج الاجتماعية الخاصة بالقناة”.

واشار المصدر إلى أن “المواطنين قد حصلا على تأشيرة الدخول اللازمة من الجهات الايرانية المعنية لانجاز مهمتهما مؤكدا أن الاتصالات بالسلطات الايرانية قد بدأت لتوضيح الموقف وضمان اطلاق سراحما”.

واعتقل المواطنان الكويتيان في عبادان جنوب غرب ايران بتهمة التجسس، كما اعلن حاكم المدينة بحسب ما نقل عنه تلفزيون العالم الايراني الناطق بالعربية الاحد.

وقال الحاكم بهرم الخاص زادة “اعتقل كويتيان وفي حوزتهما معدات للتجسس”.

وبحسب نائب المدينة عبد الله كعبي، فان “الكويتيين اعتقلا قبل يومين وكانا دخلا الى ايران بصورة غير قانونية”، بحسب التلفزيون الذي لم يقدم أي تفاصيل اخرى.

وتوترت العلاقات بين إيران والكويت في الاشهر الاخيرة بعدما حكمت محكمة كويتية في اذار/ مارس الماضي على ايرانيين اثنين وكويتي بالسجن المؤبد بعد ادانتهم بالتجسس لحساب طهران.

وفي تلك الفترة، استدعت الكويت سفيرها من إيران واتخذت إيران إجراء مماثلا.

وفي ايار/ مايو الماضي، واثر زيارة وزير الخارجية الايراني علي أكبر صالحي إلى الكويت، عاد كل من السفيرين إلى البلد الذي كان معتمدا فيه واضعين بذلك حدا لأزمة عابرة بين البلدين.

ومن جهة اخرى، تشهد العلاقات بين إيران ودول الخليج العربية توترا منذ ان دانت ايران في اذار/ مارس الماضي تدخل الجيش السعودي في البحرين لدعم الحكومة التي قمعت حركة احتجاج قادتها الغالبية الشيعية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد