إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مقتل خمسة مدنيين وثلاثة منشقين بسوريا

 

مقتل خمسة مدنيين وثلاثة منشقين بسوريا

افادت منظمة حقوقية الاربعاء عن مقتل خمسة مدنيين وثلاثة منشقين وجرح 13 اخرين في عدد من المدن السورية برصاص قوات الامن السورية التي اعتقلت 38 مواطنا شمال غرب البلاد قبل ساعات على انعقاد اجتماع للجامعة العربية في الرباط يتوقع خلاله التصديق على قرار تجميد عضوية دمشق في الجامعة.

واعلن المرصد السوري لحقوق الانسان أن “اربعة مواطنين سوريين هم ثلاثة منشقين ومدني استشهدوا صباح الاربعاء اثر كمين نصبته لهم قوات عسكرية نظامية في بلدة كفرزيتا بريف حماة”.

وفي حمص (وسط)، اكد المرصد “استشهد ثلاثة مدنيين اليوم باطلاق رصاص من حواجز امنية” مشيرا الى وفاة “مواطن متاثرا بجراح اصيب بها قبل شهر واخر كان قد اختطف قبل ايام”.

وفي محافظة درعا (جنوب)، ذكر المرصد “استشهد مواطن برصاص حاجز للقوات السورية قرب بلدة الحارة”.

واضاف ان قوات الامن السورية “تنفذ حملة اعتقالات في بلدة حسم الجولان كما نفذت حملة مداهمات في بلدتي نوى ونمر في محاولة لكسر الاضراب فيهما”.

واشار إلى “اطلاق رصاص كثيف في كافة احياء مدينة جاسم” ليل الثلاثاء الاربعاء.

وفي ريف ادلب (شمال غرب)، اضاف المرصد “اصيب 13 شخصا بجراح في بلدة كفرومة اثر اطلاق رصاص من قبل قوات امنية وعسكرية خلال حملة مداهمات واعتقالات في البلدة”. وأكد أن الحملة “اسفرت عن اعتقال 26 شخصا”.

وفي ريف دمشق، “اقتحمت قوات أمنية جامعة القلمون قرب مدينة ديرعطية قبل قليل لفض الاعتصام الذي نظمه طلاب الجامعة” بحسب المرصد.

ويأتي ذلك فيما ذكر اتحاد تنسيقيات الثورة السورية على الانترنت ان “الجيش الحر يقوم بضرب مقر فرع المخابرات الجوية الذي يقع على مدخل دمشق بصواريخ وبقذائف آر بي جي” مشيرين الى ان “الدخان يتصاعد منه”.

وقتل ثمانية مدنيين، احدهم طفل، برصاص قوات الامن السورية الثلاثاء غداة مقتل اكثر من 70 مدنيا وعسكريا في أحد اكثر الايام دموية منذ بدء الحركة الاحتجاجية ضد نظام الرئيس بشار الاسد منتصف آذار/ مارس، بحسب المرصد السوري.

ويتعذر التحقق من هذه الارقام من مصادر اخرى، اذ يمنع على وسائل الاعلام الاجنبية التنقل بحرية في سوريا حيث اسفر القمع واعمال العنف عن اكثر من 3500 قتيل، بحسب الامم المتحدة.

وقرر النظام السوري، الذي ازدادت عزلته مع فرض انقرة عقوبات عليه، مقاطعة اجتماع الجامعة العربية في الرباط الاربعاء وهو الاجتماع الذي يتوقع خلاله التصديق على قرار تجميد عضوية دمشق في الجامعة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد