إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

وزير الدفاع الامريكي يحذر ايران من التدخل بالعراق

العراق

الجنود الامريكيون يستعدون لمغادرة العراق في ديسمبر

حذر وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا من تدخل ايران في شؤون العراق بالقول ان “رسالتنا لدول الجوار واضحة، لدينا أكثر من 40 ألف جندي امريكي في المنطقة، ونحن لن نغادر”.

وتأتي تحذيرات الوزير الامريكي مع اقتراب موعد مغادرة القوات الامريكية الاراضي العراقية بعد نحو ثمانية اعوام من الاحتلال، الموافق نهاية د…

العراق

الجنود الامريكيون يستعدون لمغادرة العراق في ديسمبر

حذر وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا من تدخل ايران في شؤون العراق بالقول ان “رسالتنا لدول الجوار واضحة، لدينا أكثر من 40 ألف جندي امريكي في المنطقة، ونحن لن نغادر”.

وتأتي تحذيرات الوزير الامريكي مع اقتراب موعد مغادرة القوات الامريكية الاراضي العراقية بعد نحو ثمانية اعوام من الاحتلال، الموافق نهاية ديسمبر/كانون الاول المقبل.

وقال بانيتا ان العراق “يملك القدرة على مواجهة العمليات التي قد تنفذها مجموعات متطرفة تابعة لتنظيم القاعدة”.

وركز بانيتا على أهمية العلاقة الثنائية العراقية الامريكية، موجها رسالة واضحة لدول الجوار مفادها ان الانسحاب الامريكي من العراق لا يعني نهاية الوجود العسكري الامريكي في المنطقة.

وجاءت تصريحات بانيتا في جلسة استماع دعت لها لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الامريكي، الذي استمع ايضا الى شهادة من رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة الجنرال مارتن دمبسي.

وعبر دمبسي عن قلقه من مخاطر الانسحاب العسكري الامريكي من العراق بالقول: “ردا على سؤال قد يسأل حول ما اذا كنت قلقا على مستقبل العراق، سيكون الجواب نعم، انا قلق”.

الا ان الجنرال دمبسي ايد قرار الرئيس الامريكي باراك اوباما بالانسحاب من العراق بعد رفض بغداد منح حصانة قانونية للجنود الامريكيين في العراق لما بعد ديسمبر المقبل.

وفي هذا قال بانيتا ايضا: “المؤكد ان العراق يواجه تحديات مقبلة، لكنني اعتقد انه مهيأ ومعد للتعامل معها، وان القادة العراقيين يرفضون ما تحاول ايران فعله”.

من جانب آخر، قال قائد الحرس الثوري الايراني محمد علي جعفري في طهران إن الولايات المتحدة “فشلت في محاولاتها تنصيب نظام عميل لها في العراق.”

وقال جعفري لدى استقباله رئيس الاركان العراقي بابكر زيباري “سعت الولايات المتحدة لتولية حكومة عميلة في العراق تسمح لها بنهب ثروات البلاد، ولكنها فشلت.”

واضاف جعفري “ان التنسيق والتقارب بين شعبي العراق وايران وحكومتيهما وجيشيهما قد اثارت غيرة عدد من البلدان المجاورة وغضب الولايات المتحدة والنظام الصهيوني المحتل.”

وعبر جعفري عن امله في ان “يقوم العراق بطرد عناصر منظمة مجاهدي خلق الارهابية، الذين هم اعداء العراق وايران، وتدمير معسكرهم” وذلك في اشارة الى معسكر اشرف شمال شرقي بغداد.

المصدر: BBC

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد