إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

أزمة منطقة اليورو تهمين على محادثات كاميرون وميركل في برلين

ميركل وكاميرون

خلافات بين ألمانيا وبريطانيا بشأن مستقبل الاتحاد الأوروبي

أجرى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والمستشارة الألمانية انجيلا ميركل محادثات في برلين يوم الجمعة هيمنت عليها أزمة الديون في منطقة اليورو.

تأتي المحادثات في ظل ضغوط تقودها بريطانيا وألمانيا بهدف تحقيق الاستقرار في منطقة اليورو بينما تعتزم إيطاليا واليونان تطبيق خطط تقشف صارمة استجابة لمط…

ميركل وكاميرون

خلافات بين ألمانيا وبريطانيا بشأن مستقبل الاتحاد الأوروبي

أجرى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والمستشارة الألمانية انجيلا ميركل محادثات في برلين يوم الجمعة هيمنت عليها أزمة الديون في منطقة اليورو.

تأتي المحادثات في ظل ضغوط تقودها بريطانيا وألمانيا بهدف تحقيق الاستقرار في منطقة اليورو بينما تعتزم إيطاليا واليونان تطبيق خطط تقشف صارمة استجابة لمطالب الاتحاد الأوروبي لمواجهة أزمة الديون الحكومية.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع كاميرون دعت ميركل مجددا إلى إجراء تغييرات محدودة في معاهدة تأسيس منطقة اليورو.

من جهته وصف رئيس الوزراء البريطاني المحادثات بأنها كانت جيدة جدا، وقال إن هناك اتفاقا بين البلدين حول خطة تحقيق النمو في أوروبا.

لكنه أشار أيضا إلى وجود خلافات حول بعض مناحي السياسة الأوروبية، وأضاف” علاقتنا قوية وكلانا يريد أوروبا ناجحة”.

وكان الخلاف قد ثار مؤخرا بين لندن وبرلين حول اقتراحات بفرض ضريبة أوروبية على التحويلات المالية وهو ما رفضته الحكومة البريطانية بشدة.

وقد أقرت ميركل بعدم تحقق تقدم في المحادثات حول هذه المسألة، وكان وزير الخزانة البريطاني جورج أوزبورن قد وصف هذه الضريبة بأنها “انتحار اقتصادي”.

وقد طالب كاميرون بضرورة اتخاذ إجراءات حاسمة لتحقيق الاستقرار في منطقة اليورو.

يشار إلى أن المستشارة ميركل تضغط من اجل تعزيز منظومة الاتحاد الأرووبي بمنحه صلاحيات أوسع في مجال مراقبة التزام الدول الأعضاء بالمعايير الخاصة بالميزانيات الحكومية.

وقد أبدت ميركل استعداد بلادها لتقديم تنازلات في هذا الشأن إلا أن حكومة كاميرون عارضت ذلك أيضا.

ويسعى كاميرون لاستعادة بعض الصلاحيات من بروكسل بهدف تحقيق ما وصفه بسياسة أوروبية مرنة ومتنوعة.

وقال مراسل بي بي سي لشؤون أوروبا كريس موريس إن الاجتماع يكشف حجم الخلافات الجدية بين البلدين حول مستقبل الاتحاد الأوروبي وطبيعة التكامل الاقتصادي والسياسي بين دوله.

يشار إلى أن الحزب المسيحي الديمقراطي الحاكم في ألمانيا يطالب بتعديل معاهدة لشبونة لتحقيق المزيد من التكامل الاقتصادي بين دول منطقة اليورو.

وأقر كبار قادة الحزب بأن الدول الأعضاء الـ 27 قد لا توافق كلها على تعديل المعاهدة ما يعني ضرورة الحصول فقط على موافقة دول منطقة اليورو التي لا تضم بريطانيا.

المصدر: BBC

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد