إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

وزير الخارجية العراقي لـ العربية : مصلحة سوريا تقتضي دخول مراقبين عرب

أكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أن من مصلحة النظام السوري الموافقة على دخول مراقبين عرب خلال 3 أيام لتفقد الوضع الميداني، وهي المهلة التي حددتها الجامعة العربية لانتظار رد دمشق على ، وجاء ذلك في حديثه للزميلة جيزيل خوري في برنامج “ستوديو بيروت” على شاشة “العربية”.

وأفاد أن الاقتراح المعروض من قبل الجامعة العربية على دمشق بدخول مراقبين، يتصل…

أكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أن من مصلحة النظام السوري الموافقة على دخول مراقبين عرب خلال 3 أيام لتفقد الوضع الميداني، وهي المهلة التي حددتها الجامعة العربية لانتظار رد دمشق على ، وجاء ذلك في حديثه للزميلة جيزيل خوري في برنامج “ستوديو بيروت” على شاشة “العربية”.

وأفاد أن الاقتراح المعروض من قبل الجامعة العربية على دمشق بدخول مراقبين، يتصل بحزمة مطالب أخرى منها وقف العنف وإطلاق سراح المعتقلين وسحب الجيش والمظاهر العسكرية من المدن.

وقال زيباري “ما الذي يضير النظام السوري من دخول إعلاميين وممثلي منظمات مدنية”، مشيرا إلى حديث وزير الخارجية السوري وليد المعلم عن انتشار الأمن والاستقرار في 75 في المائة من أنحاء البلاد.

وذكر أن قرارات الجامعة العربية بتجميد عضوية سوريا جاءت “قاسية” ، وأن امتناع العراق عن التصويت بالموافقة عليها هو “موقف مستقل يؤكد عدم انحياز بغداد إلى أي محاور”.

وأبان أن “جدلا قانونيا ثار في أروقة الجامعة قبيل اتخاذ قرار التجميد حول عدد اعضاء الجامعة الذين يجب أن يصوتوا بالموافقة لتفعيل القرار”.

وأوضح أن “بغداد عانت من محاولات تدخل خارجية في شؤونها، وأنها تعارض هذا المبدأ في التعامل مع الأزمة السورية”.

وشدد عل أن “العراق لا يقر على الإطلاق قتل مدنيين في سوريا، ولكنه يدعو إلى تغيير ديمقراطي سلمي في البلاد”.

وقال إن العراق دولة جوار لسوريا وتوجد حركة نشطة على الحدود بينهما ومصالح تجارية متداخلة وعلاقات بين تجمعات سكانية، ولكنه شدد على أن “بغداد ستلتزم حال فرض عقوبات اقتصادية على دمشق من جانب الأمم المتحدة أو الجامعة العربية”.

المصدر: العربية نت

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد