إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الإمام البوطي يعلن رفضه قرار الجامعة العربية إرسال مراقبين إلى سوريا

 

الإمام البوطي يعلن رفضه قرار الجامعة العربية إرسال مراقبين إلى سوريا

أكد خطيب الجامع الأموي في دمشق، الداعية محمد سعيد البوطي، رفضه واستنكاره لقرار الجامعة العربيّة بحق سوريا والخاص بإرسال مراقبين عرب لتفقد الأوضاع الميدانية، معتبراً أنه مرتبط بأجندة خارجية تهدف إلى التدخل في الشؤون الداخلية السورية.

وخلال خطبة أمس الجمعة، رأى البوطي أن هذا القرار هو انتهاك لمبادئ العمل العربي والإسلامي ، نقلا عن الموقع الالكتروني لـ “إذاعة النور” اللبنانية.

فتاوى البوطي

وفي يوليو/تموز الماضي، أحرق متظاهرون في مدينة دير الزور كتب البوطي في جمعة “أحفاد خالد”، احتجاجاً على فتاويه التي اعتبروها مؤيدة للنظام، وكان أغربها بحسب رأي الكثير من المحتجين إجازته السجود على صور الرئيس السوري بشار الأسد.

وكان د.البوطي رئيس قسم العقائد والأديان بكلية الشريعة في جامعة دمشق أفتى بجواز الصلاة على صورة الأسد، ردا على سؤال حول حكم الإثم الذي لحق بالبعض بعد إجبار الأمن لهم على السجود على صورة بشار، حيث قال: “اعتبر صورة بشار بساطا.. ثم اسجد فوقه”.

وردا على سؤال عن حكم توحيد غير الله قسرا كما يحدث في فروع الأمن عند الاعتقال وإجبار المعتقلين على القول إن الأسد ربهم، قال البوطي: “إن ذلك يحدث بسبب خروج هذا الشخص مع المسيرات إلى الشارع والهتاف بإسقاط النظام وسبّ رئيسه والدعوة إلى رحيله”.

ولم يحرم البوطي في فتوى سابقة إطلاق النار على المتظاهرين، وجاء ذلك ردا على جندي يسأله عن حكم إطلاق النار على المتظاهرين، فأجاب بأنه “إذا علم المجند أنه تسبب بقتل، فعليه الدية للورثة؛ وأن يصوم شهرين وإن لم يستطع فإطعام فقير لمدة شهرين”.

دمشق تحشد خطباء المساجد

وقد عبّر أئمة وخطباء المساجد في سوريا أمس الجمعة عن رفضهم واستنكارهم لقرار جامعة الدول العربية.

وكانت دمشق قد سلمت اللجنة الوزارية العربية مقترحاتها لتعديل مقررات إجتماع الرباط حول إرسال مراقبين من الجامعة العربية،

ووصفت وسائل الإعلام السورية الحكومية مشهد أمس الجمعة بأنه كان هادئاً في دمشق والمحافظات السورية ما خلا خروج بعض التجمعات في أماكن متفرّقة، على حد تعبيرها.

وقام النظام السوري بحشد مسيرات عقب صلاة الجمعة في عدة مدن للتنديد بموقف الجامعة العربية.

وخرج آلاف المواطنين عقب أدائهم صلاة الجمعة في الجامع الأموي بدمشق في مسيرة حاشدة هاجمت أداء الجامعة.

وعبر المشاركون في المسيرة سوق الحميدية باتجاه ساحة السبع بحرات مرددين الهتافات التي تؤكد رفضهم التدخل الخارجي في شؤون البلاد، حسب الهتافات التي رددوها.

كما خرجت حشود كبيرة من المواطنين السوريين إلى ساحة السبع بحرات بدمشق رفضا لقرار الجامعة العربية. وفي مسيرة مماثلة انطلقت عشرات السّيارات من محيط جامع الحسن في حي الميدان بعد صلاة الجمعة.

وفي مدينة اللاذقية، احتشد آلاف المواطنين ععقب صلاة الجمعة للتنديد بموقف الجامعة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد