إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

الجنرال الذي قضى في انفجار مخزن للذخيرة بإيران كان يعمل على صاروخ عابر للقارات

 

الجنرال الذي قضى في انفجار مخزن للذخيرة بإيران كان يعمل على صاروخ عابر للقارات

صرح شقيق الجنرال الذي قتل في انفجار مخزن الذخيرة التابع للحرس الثوري الايراني في 12 تشرين الثاني/ نوفمبر في ضاحية طهران، لصحيفة إيران الحكومية السبت أن شقيقه كان يعمل على صاروخ عابر للقارات لحظة وفاته.

واكد محمد طهراني مقدم وهو أحد قادة الحرس الثوري الايراني ايضا، أن شقيقه الجنرال حسن مقدم المسؤول عن برامج التسلح لدى الحرس الثوري ومؤسس قواتها البالستية، كان يعمل على “مشروع له علاقة بصواريخ بالستية عابرة للقارات”.

الا ان السلطات الايرانية أكدت مع ذلك أن الانفجار الذي اوقع في الاجمال 36 قتيلا بحسب محصلات جزئية مختلفة في الصحافة المحلية وجمعتها وكالة فرانس برس، كان عرضيا، رافضة التكهنات حول تورط اسرائيل والولايات المتحدة فيه.

وبحسب محمد طهراني مقدم، فان مشروع الصواريخ الذي كان شقيقه يعمل عليه كان “في مرحلته النهائية” و”هو عمل سري ويعود بالكامل الى التقنية العالية”، وان مصرع الجنرال لن يحول دون انتاجه.

والاربعاء، اعلن رئيس هيئة الاركان الايراني الجنرال حسن فيروز ابادي أن القاعدة التي وقع فيها الانفجار كانت تؤوي اشغالا تطويرية لـ”منتج اختباري” عسكري يمكن استخدامه ضد الولايات المتحدة واسرائيل.

وراى ان الانفجار أخر البرنامج مدة “اسبوعين” فقط.

واكد فيروز ابادي الاربعاء ايضا ان الولايات المتحدة واسرائيل، عدوتي ايران اللدودتين، لا تقفان وراء انفجار مستودع الذخيرة القريب من طهران، وذلك خلافا لما اثير من تكهنات.

وقال إن “الانفجار الاخير لا علاقة له لا بإسرائيل ولا بامريكا” على ما نقلت وكالة انباء فارس.

واكد الرواية الايرانية “للحادث” رافضا ان يكون الانفجار ناتجا عن هجوم اسرائيلي او اميركي كما اشارت وسائل اعلام غربية واسرائيلية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد