إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

تجدد اعمال الشغب شمال الاردن على خلفية (انتحار) شاب أثناء احتجازه من قبل الشرطة

 

تجدد اعمال الشغب شمال الاردن على خلفية (انتحار) شاب أثناء احتجازه من قبل الشرطة

تجددت اعمال الشغب في مدينة الرمثا شمال الاردن قرب الحدود مع سوريا الأحد اثر قيام عائلة شاب أردني “انتحر” بحسب الشرطة اثناء احتجازه، وبعض الاهالي بقطع الطريق الدولية المؤدية الى سوريا.

وقال فتحي الزعبي شقيق الشاب نجم الزعبي (20 عاما) الذي وجد ليل الاربعاء الخميس الماضي منتحرا في الحجز، لوكالة فرانس برس في اتصال هاتفي ان “الطريق الدولي لسوريا تم اغلاقها احتجاجا على نتائج التشريح وللمطالبة بمحاسبة قاتل شقيقي”.

واضاف “سنواصل احتجاجنا ولن ندفن جثة شقيقي الا بعد ان نعرف من هو القاتل”.

وتنتمي عائلة الزعبي إلى واحدة من أكبر القبائل في شمال الأردن.

واكد عدد من سكان الرمثا (95 كم شمال عمان) اتصلت بهم وكالة فرانس برس انه تم اغلاق الطريق الدولي الذي يربط مدينة الرمثا بمحافظة درعا السورية عبر مركز حدود جابر بالحجارة والاطارات المشتعلة.

وقلل المتحدث الاعلامي في مديرية الامن العام المقدم محمد الخطيب من شأن الحادث، قائلا انه “ليست هناك اعمال شغب، كل ما في المسألة ان هنال ما بين 20 الى 30 شخصا واقفين عند الاشارة الضوئية التي تؤدي من اربد الى الرمثا والمفرق واضعين حجارة واشعلوا اطارات”.

واضاف لوكالة فرانس برس ان “هناك وجهاء وشيوخا واعيانا ونوابا يتدخلون”، مشيرا إلى أن “الموضوع في طريقه للحل”.

وبحسب الشرطة، فقد عثر على الزعبي “منتحرا” ليل الاربعاء الخميس الماضي، لدى تفقده في الحجز بعد ان مزق بطانية كانت اعطيت له واستخدمها كحبل وقام بتعليقها وشنق نفسه، بدون سبب واضح”.

وبحسب مصدر مقرب من الملف، فان “نتائج تشريح الجثة اكدت انه لا وجود لأي علامات شدة أو عنف أو تعذيب”.

ولم تقتنع عائلة الشاب برواية الأمن. وقال شقيقه فتحي إن “التقرير الاولي لم نوافق عليه، فقد حضر عمي، وهو ايضا طبيب، عملية التشريح وابلغنا أن الوفاة ناتجة عن الاختناق والخنق بينما هم ابلغونا بانه شنق نفسه”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد