إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

انصار القذافي المعتقلون بلا محاكمة يطالبون بالحرية

 

انصار القذافي المعتقلون بلا محاكمة يطالبون بالحرية

يوما بعد آخر يطول امد اعتقال الموالين للعقيد الراحل معمر القذافي في سجون طرابلس من دون أن يلوح في الافق أي موعد لمحاكمتهم في ظل عدم انشاء المجلس الوطني الانتقالي أي نظام قضائي يبت في مصيرهم.

وقال أحد المعتقلين في سجن الخندق في ضاحية تاجوراء في طرابلس “أولا نريد أن نعرف سبب وجودنا هنا”.

وفي السجن يسود جو جيد نسبيا حيث الزنزانات مفتوحة على الساحة الرئيسية التي يسمح لبعض المعتقلين بالسير فيها بحرية.

وصرح عثمان مختار وهو في الخمسينات من العمر لوكالة فرانس برس “افضل النظام السابق. وهذه ليست جريمة. ومثل الكثير من الناس، فقد تأثرنا باعلام القذافي”.

واضاف “صحيح انني حملت السلاح، ولكن ليس لقتل اشقائي الليبيين. لقد رأيت افارقة يحملون السلاح للدفاع عن القذافي. واعتقدت انني استطيع ان افعل نفس الشيء. فهذا واجبي كمواطن ليبي”.

واضاف انه سلم سلاحه للمجلس الوطني الانتقالي في 3 تشرين الاول/ اكتوبر.

وقال “في اليوم التالي جاءت ثلاث من سيارات المجلس واخذتني من منزلي. ولا زلت لا اعرف لماذا”.

والى جانب مختار وقف عامر سالم (30 عاما) الذي قال انه اعتقل اثناء خروجه من بني وليد التي كانت احد اخر معاقل القذافي وتقع على بعد 170 كلم جنوب غرب طرابلس.

وقال “لقد فررنا من بني وليد عندما بدأت المعارك في المدينة في ايلول/ سبتمبر. وكنت اقود سيارتي مع زوجتي واطفالي. ومررنا بحواجز تفتيش دون اي مشكلة، ولكن تم توقيفي بعد 15 كلم”.

واضاف “اتوا بي إلى هنا بعد أن صادروا سيارتي وجميع الفضة التي كانت معي. وفي البداية كان الحراس يضربوننا كل يوم، ولكن الامور تحسنت كثيرا الان”.

اما علي عياد (26 عاما) فقال انه تم اعتقاله لدى مغادرته بني وليد.

وأوضح “انا في السجن منذ 65 يوما. ولم تعلم عائلتي انني على قيد الحياة سوى بالامس”.

ودعت منظمات حقوق الانسان الحكام الجدد في ليبيا الى انهاء الاعتقالات التعسفية وسوء معاملة المعتقلين.

ولا يزال مئات المعتقلين ومن بينهم مسؤولون في النظام السابق، ينتظرون محاكمتهم مع بطء النظام الجديد في انشاء نظام قضائي.

وبموجب خارطة الطريق للعملية الانتقالية، اعلن المجلس الانتقالي في 24 تشرين الاول/اكتوبر انه يتوقع تعيين حكومة انتقالية خلال شهر تعقبها انتخابات برلمانية بعد ثمانية اشهر.

وتحت شمس تشرين الثاني/ نوفمبر الدافئة، يجلس جندي سابق في الساحة الرئيسية لوحده، وقال انه في السجن منذ سقوط طرابلس في اب/ اغسطس الماضي.

ويوضح الجندي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه “كنت جنديا. وكان واجبي ان اطيع الاوامر. ولو لم افعل لكانت عائلتي قتلت. لم يكن لدي اي خيار”.

واضاف “الحمد لله لم اقتل احدا. ونحن بانتظار التحقيق. لم ارتكب اية جريمة. ولا اعرف لماذا انا هنا”.

واوضح الجندي السابق وهو اب لاربعة اطفال، ان عائلته زارته في السجن عدة مرات وتسلمت راتبه لشهري اب/ اغسطس وايلول/ سبتمبر. واضاف “لا اعلم ان كانوا حصلوا على راتب تشرين الاول/ اكتوبر”.

ومثل جميع السجون في ليبيا، فان سجن الخندق يدار من قبل متطوعين.

وقال مسؤول السجن عبد الواحد عناس “كل من يعملون هنا متطوعون. نحن ندير السجن بالتبرعات والجهد الشخصي. ونقدم للسجناء ثلاث وجبات يوميا كما نوفر لهم المساعدة الطبية”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد