إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

توجه لإدانة أممية ودعوة لتنحي الأسد

توجه لإدانة أممية ودعوة لتنحي الأسد مقتل أكثر من 3500 قتيل منذ بدء المظاهرات في سوريا وفقإحصائيات أممية (الجزيرة-أرشيف)
يُتوقع أن تصوت اليوم لجنة حقوق الإنسان في الجمعية العامة للأمم المتحدة على مشروع قرار يدين عمليات القمع في سوريا، في حين دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اليوم الرئيس السوري بشار الأسد إلى ال
توجه لإدانة أممية ودعوة لتنحي الأسد مقتل أكثر من 3500 قتيل منذ بدء المظاهرات في سوريا وفقإحصائيات أممية (الجزيرة-أرشيف)
يُتوقع أن تصوت اليوم لجنة حقوق الإنسان في الجمعية العامة للأمم المتحدة على مشروع قرار يدين عمليات القمع في سوريا، في حين دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اليوم الرئيس السوري بشار الأسد إلى التنحي ووقف إراقة المزيد من الدماء
. ويدين مشروع القرار الذي قدمته ألمانيا بشدة استمرار السلطات السورية في انتهاكاتها الخطيرة والمنهجية لحقوق الإنسان بما في ذلك حالات الإعدام التعسفية واستخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين والمدافعين عن حقوق الإنسان واضطهادهم وقتلهم.
ويهيب المشروع بالسلطات السورية وضع حد فوري لجميع انتهاكات حقوق الإنسان، والوقف الفوري لجميع أعمال العنف، وتطبيق خطة عمل الجامعة العربية بشكل كامل ودون إبطاء. وتشارك في دعم القرار نحو 60 دولة من بينها خمس دول عربية هي البحرين والسعودية وقطر والأردن والمغرب. وتعتبر فرنسا وبريطانيا وألمانيا ذلك القرار خطوة أولى لإعادة تقديم قرار إلى مجلس الأمن الدولي، يستهدف الرئيس السوري بشار الأسد. وقد هاجم مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري مشروع القرار، وقال إنه إعلان حرب سياسية وإعلامية ودبلوماسية على سوريا. وشدد الجعفري أمام لجنة الجمعية العامة للأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان على أن إعلان الحرب يهدف إلى التأثير على استقلالية عملية اتخاذ القرارات السياسية في سوريا ومنعها من التحرك قدماً على مسار أجندتها السياسية الوطنية.توجه لإدانة أممية ودعوة لتنحي الأسد توجه لإدانة أممية ودعوة لتنحي الأسد أردوغان يدعو بشار الأسد لوقف إراقة الدماء والتنحي من أجل سلامة المنطقة (الفرنسية)دعوة للتنحي
على الصعيد الإقليمي شددت تركيا لهجتها ضد الرئيس السوري حيث توجه رجب طيب أردوغان -خلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يرأسه- إلى بشار الأسد قائلا “تنح حتى لا يراق المزيد من الدماء وحتى لا تتسبب في مزيد من الظلم ومن أجل سلامة الناس والبلاد والمنطقة
“. ومن جهته قال الرئيس التركي عبد الله غل إن سوريا وصلت إلى طريق مسدود، وإن التغيير لا مفر منه لكن لا بد من بذل أقصى جهد لمنع انزلاق البلاد إلى حرب أهلية. وأضاف غل -الذي يقوم بزيارة دولة بريطانيا- لصحيفة غارديان “لا نعتقد أن الطريق السليم لإحداث التغيير هو من خلال التدخل الخارجي، لا بد أن يقوم الشعب بهذا التغيير والحرب الأهليةليست أمرا يريد أحد أن يشهده ولا بد من بذل كل جهد لمنعها لأنها خطيرة للغاية“. وأشار غل إلى أنه كان يتحدث بانتظام إلى الأسد حتى أشهر قريبة ونصحه بالسماح بإجراء انتخابات حرة والإفراج عن السجناء السياسيين والإعلان عن جدول زمني واضح للإصلاحات. وقال للصحفية “فات وقت حدوث هذا الآن، يبدو أنه اختار مسارا مختلفا وبصراحة لم يعد لدينا أي ثقة فيه“. تحركات المعارضة
على صعيد آخر يتوقع أن يعقد اليوم مسؤولون بارزون في مكتب رئاسة الحكومة البريطانية لقاءً مع وفد من المعارضة السورية يضم أعضاء في المجلس الوطني السوري وهيئة التنسيق الوطني. وكان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ قد التقى أمس أعضاء الوفد، وقال إن الرسالة إلى نظام الأسد هي أن بقية العالم تجري محادثات مع المعارضة السورية، وتتطلع إلى مستقبل مختلف لسوريا.توجه لإدانة أممية ودعوة لتنحي الأسد

المصدر: الجزيرة

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد