إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

جمانة مراد للإعلام: أرحموا بلادي فما يحدث بها ليس ثورة إنما مؤامرة

 

جمانة مراد للإعلام: أرحموا بلادي فما يحدث بها ليس ثورة إنما مؤامرة

اعتبرت الفنانة السورية جمانة مراد ان أيادٍي خارجية تعبث بأمن سورية، وقالت : “فعلا أشعر بمرارة كلما شاهدت ما تبثه وسائل الإعلام من قتل ودمار، لأن ذلك غير صحيح، ودمشق تنفّذ الحوار الوطني وخطة العمل العربية لكن هناك هجمة إعلامية ضد بلادي”.

وأوضحت مراد وفقاً لصحيفة الراي الكويتية : “أنا فنانة ولست سياسية، لكن أوكد أن كل سوري يحب بلده لابد أن يحافظ عليها. فعلا أبكي كلما أشاهد ما تبثه وسائل الإعلام من صور دمار وقتل وسفك دماء، وأقول أنا لست مع أو ضد، وما يحدث في سورية ليس ثورة، فيوجد العديد من الأماكن في سورية مستقرة، فالوضع ليس بتلك البشاعة التي نراها، وأطالب وسائل الإعلام بأن ترحم بلادي. فعلا توجد مطالب للمواطن، وأرفض كلمة أن المواطن يذبح بالشوارع لأنه غير صحيح”.

وطالبت مراد ” بسرعة وضع الحلول لوقف سفك الدماء، وأن يكون هناك حوار وطني، لأن المواطنين لهم مطالب ولابد من الاستماع لهم لنصل الى استقرار سورية “.

وأضافت: ” نحن ضد القتل والفوضى، وأثناء الثورات قد تختلط الأوراق وتحدث أفعال تؤثر على دور الثورة، وبالنسبة للوطنية، فكل من عاش على تراب سورية وتذوّق خيراتها لا يتحمل ما تمر به البلاد الآن، ما يهمني هو الشعب السوري أن يكون مرتاحا ويشعر بالأمان لأن الثورة لم تأت من فراغ، ومن العيب أن نختصر ما يحدث بموقف مع أو ضد لأن دم الشهداء غالٍ، وأقدم عزائي لكل أم فقدت ابنها ولكل أب فقد ابنه”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد