شائعة عن نفاذ ذخيرة الأمن تدفع المتظاهرين لتفتيش عربات الإسعاف بالتحرير

0

شائعة عن نفاذ ذخيرة الأمن تدفع المتظاهرين لتفتيش عربات الإسعاف بالتحرير

عربات الإسعاف

تتردد الآن شائعات بقوة داخل الميدان، تفيد بنفاذ ذخيرة قوات الأمن، وذلك بعد توقف القوات عن إطلاق القنابل المسيلة للدموع، الأمر الذى دعا المتظاهرين لتفتيش عدد من سيارات الإسعاف، خشية أن يكون بها إمدادت لقوات الأمن.

ويشهد ميدان التحرير الآن حالة من الهدوء الحذر، بعد أن توقفت قوات الأمن عن إطلاق القنابل المسيلة للدموع، فيما قام المتظاه…

شائعة عن نفاذ ذخيرة الأمن تدفع المتظاهرين لتفتيش عربات الإسعاف بالتحرير

- Advertisement -

عربات الإسعاف

تتردد الآن شائعات بقوة داخل الميدان، تفيد بنفاذ ذخيرة قوات الأمن، وذلك بعد توقف القوات عن إطلاق القنابل المسيلة للدموع، الأمر الذى دعا المتظاهرين لتفتيش عدد من سيارات الإسعاف، خشية أن يكون بها إمدادت لقوات الأمن.

ويشهد ميدان التحرير الآن حالة من الهدوء الحذر، بعد أن توقفت قوات الأمن عن إطلاق القنابل المسيلة للدموع، فيما قام المتظاهرون بتجميع أنفسهم والدخول بأعداد كبيرة داخل شارع محمد محمود، المؤدي إلى وزارة الداخلية، برغم قيام قوات الجيش بنصب الأسلاك الشائكة، للحيلولة دون تكرار اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين.

وعلى النقيض مما يحدث فى التحرير من هدوء حذر، تجددت الاشتباكات فى شارع محمد محمود مما دفع قوات الأمن إلى إطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين، الذين وقع بعضهم مصابًا بحالات اختناق شديد، كما انطفأ عدد من أعمدة النور أمام مجمع التحرير وقام المتظاهرون بترديد هتاف “مش هنمشى.. هو يمشى”.

فى غضون ذلك، بدأت أعدادًا كبيرة فى الخروج من الميدان، بينما تركز أغلب المتظاهرين داخل “صينية التحرير” وأمام شارعى محمد محمود وطلعت حرب.


رابط دائم:

المصدر: الأهرام

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.