إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

علماء يدحضون نتائج تجربة تقول إن جسيمات النيوترينو أسرع من الضوء

علماء يدحضون نتائج تجربة تقول إن جسيمات النيوترينو أسرع من الضوء

تنطلق جزيئات النيوترينو في نفق طوله 700 كيلومتر تابع لمختبرات جران ساسو

قال فريق دولي من العلماء عكفوا مؤخرا على مراجعة دراسة سابقة قام بها زملاء لهم وتوصلت إلى نتيجة مفادها أن جزيئات النيوترينو قد تكون أسرع من الضوء إن تجارب زملائهم انطوت على أخطاء كفيلة بوضع علامات استفهام على صحة ما كانت قد أفضت إليه من نتائج.

وكان قد تم التوصُّل إلى نتائج مماثلة…

علماء يدحضون نتائج تجربة تقول إن جسيمات النيوترينو أسرع من الضوء

تنطلق جزيئات النيوترينو في نفق طوله 700 كيلومتر تابع لمختبرات جران ساسو

قال فريق دولي من العلماء عكفوا مؤخرا على مراجعة دراسة سابقة قام بها زملاء لهم وتوصلت إلى نتيجة مفادها أن جزيئات النيوترينو قد تكون أسرع من الضوء إن تجارب زملائهم انطوت على أخطاء كفيلة بوضع علامات استفهام على صحة ما كانت قد أفضت إليه من نتائج.

وكان قد تم التوصُّل إلى نتائج مماثلة في سبتمبر/أيلول الماضي ثم جرى تدعيمها بدراسات جديدة جرت الأسبوع الماضي وأحدثت ضجة كبيرة في الأوساط العلمية بسبب ما توصَّل إليه الباحثون من نتائج قالوا إنها تشير إلى أن نظرية العالم ألبرت أينشتاين للنسبية الخاصة لعام 1905، وبالتالي معظم مباديء الفيزياء الحديثة “تستند إلى مقدمات خاطئة”.

تجربة “أوبرا”

فقد أعلن أعضاء فريق تجربة “أوبرا” ، وهو اسم مشتق من الأحرف الأولى للأسم العلمي الرسمي للتجربة، والتي أُجريت في مختبر جران ساسو جنوبي روما، أنهم توصلوا إلى أن أشعة النيوترينو، والتي تم إطلاقها من المختبر الأوروبي لفيزياء الجسيمات التابع للمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية “سيرن” الواقع على بعد 720 كيلومترا، تسير أسرع من الضوء بواقع 60 نانو ثانية (النانو ثانية جزء واحد من مليار جزء من الثانية).

إلاَّ أن القائمين على تجربة “إيكاروس”، وهي تجربة أخرى في مختبر جران ساسو الواقع أسفل منطقة جبلية ويديره المعهد الإيطالي القومي للفيزياء النووية، قالوا إن “ثمة تناقضاً بين القياسات التي أجروها على طاقة أشعة النيوترينو فور إطلاقها، وبين البيانات الخاصة بالأشعة لدى وصولها إلى معمل ساسو.

وجاء في بيان نشره القائمون على تجربة “إيكاروس” على شبكة الإنترنت: “إن النتائج التي توصّّلنا إليها في دراستنا تدحض نتائج تجربة دراسة أوبرا التي تقول إن أشعة النيوترينو أسرع من الضوء.”

إن النتائج التي توصّّلنا إليها في دراستنا تدحض نتائج تجربة دراسة أوبرا التي تقول إن أشعة النيوترينو أسرع من الضوء

من بيان نشره العلماء القائمون على تجربة “إيكاروس”

يُذكر أن النيوترينو هو جسيم أولي دون ذري، وهو أصغر بكثير جدا من الإلكترون، وليست له شحنة كهربائية، ولم ينجح العلماء حتي الآن في قياسه “بسبب تفاعله الضعيف جدا مع المادة”.

دراسة أمريكية

واستنادا إلى نتائج دراسة أجراها عالمان أمريكيان في مجال الفيزياء مؤخَّرا، فقد أعلن القائمون على تجربة “إيكاروس” إن أشعة النيوترينو التي تم إطلاقها من مختبر سيرن كان يتعيَّن أن تفقد معظم طاقتها إذا سارت بسرعة تزيد عن سرعة الضوء، حتى بمجرد جزء متناهي الصغير من الثانية.

لكن علماء “إيكاروس” قالوا إن أشعة النيوترينو، وحسب قياسات الأجهزة والمعدات الخاصة بتجربتهم، قد سجَّلت في واقع الأمر نطاقا طيفيا من الطاقة يشبه تماما ذاك الذي ينطلق من جسيمات تسير بسرعة الضوء.

وفي رسالة نشرها على أحد المواقع العلمية على الإنترنت، وصف عالم الفيزياء توماسو دوريجو، ويعمل في كل من مختبرات سيرن بسويسرا وفيرميلاب في الولايات المتحدة، بيان إيكاروس بأنه “بسيط ومحدد للغاية.”

المصدر: BBC

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد