البرتغال: اضراب عام ضد الاجراءات التقشفية

0

البرتغال: اضراب عام ضد الاجراءات التقشفية

شل الاضراب حركة المطارات وقطاع النقل العام

توقفت الرحلات الجوية في البرتغال وشلت حركة النقل العام بسبب اضراب لمدة 24 ساعة احتجاجا على الاجراءات التقشفية المقترحة في البلاد.

وكان المسؤولون عن تنظيم حركة النقل الجوي والعاملون في قطارات انفاق العاصمة لشبونة من أولى الشرائح التي باشرت الاضراب في وقت متأخر من ليل الاربعاء.

ويتوقع هؤلاء المضربين انضمام مئات…

- Advertisement -

البرتغال: اضراب عام ضد الاجراءات التقشفية

شل الاضراب حركة المطارات وقطاع النقل العام

توقفت الرحلات الجوية في البرتغال وشلت حركة النقل العام بسبب اضراب لمدة 24 ساعة احتجاجا على الاجراءات التقشفية المقترحة في البلاد.

وكان المسؤولون عن تنظيم حركة النقل الجوي والعاملون في قطارات انفاق العاصمة لشبونة من أولى الشرائح التي باشرت الاضراب في وقت متأخر من ليل الاربعاء.

ويتوقع هؤلاء المضربين انضمام مئات الآلاف من العمال الاخرين اليهم من بينهم المعلمون والعاملون في المستشفيات والقطاع الصحي.

ويصوت البرلمان البرتغالي الاسبوع القادم على خطة لتقليل نسبة العجز في الميزانية فرضت على البلاد نتيجة صفقة الانقاذ المالي المقدمة من الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي.

ومن المتوقع ان يكون هذا الاضراب اكبر اضراب في تاريخ البرتغال، بعد أن كانت مثل هذه الاضرابات نادرة فيها.

ويدعم الاضراب الاتحادان العماليان الرئيسيان في البلاد اللذان يمثلان اكثر من مليون عامل.

وتقول مراسلة بي بي سي في لشبونة أليسون روبرتس إن العديد من البرتغاليين قد صدموا بمدى حجم الاجراءات التقشفية التي تتضمنها الميزانية الجديدة.

وتقترح الحكومة اجراء تخفيضات في الانفاق العام ضمن مدى واسع من الخدمات العامة من بينها الرعاية الصحية والقوات المسلحة وزيادات كبيرة بالضرائب.

كما تخطط لإلغاء مكافأت اعياد الميلاد والعطل العامة التي تعادل نحو راتب شهر لمعظم عمال القطاع العام، وكذلك السماح للشركات الخاصة في تمديد ساعات العمل لنصف ساعة اضافية دون دفع أي اموال اضافية.

ويتوجب على الحكومة البرتغالية أن تخفض نسبة العجز لديها حسب اشتراطات حزمة الانقاذ المالي البالغة 78 مليار يورو (105 مليار دولار).

ومع وجود نسبة بطالة تصل الى اكثر من 12% في البلاد وتوقعات بانكماش اقتصادي العام القادم، قال رئيس وزراء الحكومة المحافظة بيدرو باسوس كويلو ليس امامنا اي خيار سوى تقليص الانفاق الحكومي.

واصبح كويلو رئيسا للوزراء في يونيو/حزيران الماضي بعد انهيار الحكومة الاشتراكية بسبب التخفيضات في الميزانية، وحقق تحالفه الحاكم الاغلبية في البرلمان، لذا يتوقع ان يمرر البرلمان في تصويته الاسبوع القادم على ميزانية 2012 تلك الاجراءات التقشفية.

ويعد البرتغال ثالث بلد اوروبي يتلقى حزمة انقاذ مالي بعد اليونان وجمهورية ايرلندا.

المصدر: BBC

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.