إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

المؤسسة العسكرية المصرية آخر الحصون.

 سأتحدث بصراحة ودون أي مجاملة لأحد .. نعم هي غوغاء غير مبررة ما نراه اليوم فى  شوارع مصرنا الحبيبة من حشود غوغائية  يتزعمها في الخفاء  قادمون جدد على البلاد  يريدون فرض أنفسهم زعماء وقادة بالتزكية وليس بالانتخابات من خلال ما يعرف بحكومة مدنية انتقالية أو ما يعرف بحكومة إنقاذ وطني  ؟!! فحقا نقف مذهولين للأسباب الآتية:

 

أولا: إنقاذ وطني من من ؟ في ظل وجود سلطة انتقالية بقيادة القوات المسلحة  التي تعتبر صمام الأمان لوحدة وانتصار الثورة على الفساد والمحسوبية والاقتصاد الجشع الذي أضر بمصالح الفئات المهمشة والفقيرة وفى ظل وجود حكومة مدنية يستعان بها من قبل الجيش في إدارة البلاد مؤقتا.. خاصة وان هذا المجلس الموقر قد أعلن سابقا ميعاد الانتخابات البرلمانية  ” مجلس الشعب ” قبل نهاية  نوفمبر الحالي  وهذا يسقط مبرر هذه الحشود في هذا التوقيت بالذات ويعزز فرضيتنا بان من يقودها  غير قادر وفاقد الأمل في الوصول من خلال الجماهير إلى سدة الحكم أو إلى حصة برلمانية تخوله من التأثير في مجلس الشعب  وبالتالي يريد التزكية أو إقحام نفسه ضمن مسميات أعلن عنها صراحة وبكل وضوح وقد ذكرناها آنفا أملا فى تثبيت نفسه لاحقا لأنه يعلم حقيقة الجماهير وطبيعتها فهو يريد الوصول الى الانتخابات  البرلمانية والرئاسية وكأنه هو صانعها وبالتالي إقصاء المجلس العسكري  وحكومته الانتقالية من شرف هذا الانجاز كمحصلة لنتاج الثورة وما طالبت به وفعلا فنحن على أبواب بداية الانتخابات وهى انتخاب مجلس الشعب كأولى ثمار انجازات الجيش وحكومته المؤقتة والتي لم ترق لزعماء المافيا  ومحرضي البسطاء وهم أغلبية المحتشدين الآن في الساحات .

 

 

 

ثانيا: إن انتخابات مجلس الشعب  تعنى سن القوانين الجديدة وإقرار وصياغة الدستور الجديد للبلاد وهذا من صلب اختصاصاته  فلماذا الحديث عن تباطؤ وتلكؤ !؟

 

ثالثا: المجلس العسكري الموقر أقر بما لا يدع مجالا للشك بان الانتخابات الرئاسية ستكون في غضون 6 اشهر من التئام مجلس الشعب وهى فسحة كافية  لصياغة الدستور والقوانين وإقرارها من لجان مجلس الشعب ” البرلمان ” .

 

إذن لا نجد مبررا لزج البسطاء في الشارع  لخلق مزيدا من الفوضى وتراجعا في المسيرة الديمقراطية والحياة المدنية وشل مزيد من القطاعات الاقتصادية في البلاد فكله يصب فى صالح الغوغاء والانفلات الامنى والتقهقر الاقتصادي للبلاد.. ومن هنا كان واجبا على كل الأقلام الشريفة أن تنتفض فى مصر وخارجها  لتثبيت الوعي الوطني  والإدراك الذي غاب فى عقول من يهرولون إلى الشارع لكن هذا قد لا يكون مجديا لطبيعة السذاجة السياسية لهم.. لهذا  وجب أفراغ العقول الشاحنة لهم  من مبرراتها الواهية أمام الجماهير المصرية بتعرية كاملة وصريحة لأهدافهم التي هي بعيدة كليا عن أهداف  الثورة المصرية التي أتت أوكلها وتتقدم نحو إسدال الحياة المدنية وتأسيس نظام ديمقراطي في البلاد.. وهنا وجب التنويه إلى دور الإعلام المصري الشريف ان يكون منتصرا للوطن والوعي الوطني وان يبذل كل طاقاته لتعرية القيادات المختبئة من وراء الجماهير المغيبة عن الوعي والإدراك الوطني ومصالح البلاد والعباد إلا من لغة المصالح الفئوية الضيقة وحب الوصول إلى سدة الحكم  بطرق ملتوية بعيدة عن  صناديق الاقتراع وهذا يعرف  بالبلطجة السياسية ان لم يكن هو بحد ذاته وهذه أيضا انتهازية حقيرة منبوذة تستغل ظروف البلاد لأهدافها الخاصة  والضيقة للأسف الشديد..

 

إن الوعي والإدراك الوطني  لابد وان ينتصر أخيرا في مصر العروبة لان فيها مؤسسة عسكرية اصطفت وساندت الثورة وتحفظ امن وسلامة البلاد وعصية عن الكسر فالزوابع التي تثيرها جماعات معروفة وقد تعرت لنا سرعان ما ستخبو لتنكشف للجميع سوء النوايا  والتخطيط ..و فى نهاية الحديث  نتوجه بالسؤال الصريح لهم: هل تذهبون بعيدا في أدواركم لاختبار المؤسسة العسكرية الموقرة في الصبر وتحمل  وجودكم المفضوح وعبثكم  بالخطوط الحمر التي بدأتم في الدوس عليها وتخطيها.. فإلى متى  وأين تذهبون بمصر ؟ هذا لو سمح لكم التمادي مطولا !!

 

حمى الله مصر وشعبها من حقد الحاقدين ومن انتهازية وعبثية المفرطين المغرضين.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد