إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

رثاء صابر حجازى

رثاء صابر حجازى ——————- شعر / صابر حجازى

حاسس موتي بياكل كبدى حاسس حالي بضّعف جدا لما بلاقي حد بيبكي جنبي ويطبطب على كتفي أحساس الشفقه دا بيقتلني حتى الأخ اللي مفكرني عايش خالي وكله تمام وانا اللي في صحرا خمسين سنة جايه بتجرى علياّ أوام عايش تايه في الأوهام حتى في يومي بموت ميت مرة لما بلاقي إبني يقولي عارف درس الثانوى بكام ؟ لما بلاقي جحود من أختي لما قريبي يقفل حتى السكة في وشي وألقى غريب يعطف على حالي بلاقني لوحدى وكنت زمان عايش وفي حالي مالك أمري كل الدنيا دهيه في كفّي ولا حد يجرحّني كنت أمير .. على نفسي وحاسس إن الكل في طوع لاأومرى وبيتمنو رضايا وكرمي عاوزين بس في يوم نلقاك حدد لينا ميعاد وياك إحنا تلامذة ليك يا معلم لكن فجأة الكل اتغير لما الفيرس جاه وهاجمنيّ و طحالي بقا أضخم منيّ والمرئ اتملا بدوالي والسكر بقا يجرى في دمي كله اتغير والمولد من جنبي انفض وادي يا سيدنا كل معارفي بيهربوا منيّ اقعد وحدى في بيتي مريض ازعق حبه اضحك حبه اصرخ حبه اتكلم حبه وحبه ..في حبه أتاري الموت بيقرب منيّ صابر مات ؟ كان انسان قلبه دا كان مليان بحنان لا ياعمي دا كان نصاب ولسانه طويل كان محتال لأه يا راجل كاْنه عبيط يرحم صابر !! لا طبعا يرحمهه على إيه ؟ دا مات مديون لي في خمسة جنيه اقرا الفاتحه يرحم صابر كان بالذمه راجل طيب كتر يا ابني ترابنا عليه خايف يطلع يطلع ليه..؟ خايب عاش خايب مات حتى الورثة .. حـ يورثوا إيه ؟ سيبك منه وانسا يا عم ما هوه الفيرس ْقضي لنا عليه لأه يا سيدى فيرس إيه ؟ كان صحته بمب إنما إيه آخر مرة شفته بعيني كان بيزعق صوته جهوري لمّ الدنيا تبص عليه وتقولي مريض!! يمرض ليه ؟ يرحم صابر .. اقروا يا عم الفاتحة عليه

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد