القوى الثورية بالتحرير تنتقد اختيار الجنزورى.. وتطالب بنقل صلاحيات العسكرى لحكومة إنقاذ

0

القوى الثورية بالتحرير تنتقد اختيار الجنزورى.. وتطالب بنقل صلاحيات العسكرى لحكومة إنقاذ

القوى الثورية بالتحرير

أعلنت 60 من القوى والحركات الثورية بميدان التحرير، عن رفضها تكليف الدكتور كمال الجنزورى بتشكيل الحكومة الجديدة، واعتبرته استمرارا لنهج المجلس العسكري في تجاهل المطالب الحقيقية للثوار، والسعي لتخطي إرادة الشعب والعبث بمستقبل الوطن، ودليلا جديدا على تخبط المجلس العسكري وفشله في إدارة المرحلة الانتقالية والتعبير عن نبض الشارع الم…

القوى الثورية بالتحرير تنتقد اختيار الجنزورى.. وتطالب بنقل صلاحيات العسكرى لحكومة إنقاذ

القوى الثورية بالتحرير

- Advertisement -

أعلنت 60 من القوى والحركات الثورية بميدان التحرير، عن رفضها تكليف الدكتور كمال الجنزورى بتشكيل الحكومة الجديدة، واعتبرته استمرارا لنهج المجلس العسكري في تجاهل المطالب الحقيقية للثوار، والسعي لتخطي إرادة الشعب والعبث بمستقبل الوطن، ودليلا جديدا على تخبط المجلس العسكري وفشله في إدارة المرحلة الانتقالية والتعبير عن نبض الشارع المصري ولو من بعيد، متسائلة “كيف لمن قارب الثمانين من عمره أن يقوى على القيام من الناحية البدنية والذهنية بمهام إنقاذ الوطن من عثرته والخروج به من أزمته؟

وأكدت أن المعتصمين في ميادين مصر يمثلون القطاع العريض من الشعب المصرى، ورأت أن إنقاذ الوطن من عثرته والخروج به من أزمته يتطلب الاستجابة لإرادة الشعب وتنفيذ 6 مطالب رئيسية.

وحددت هذه المطالب الستة فى: تشكيل حكومة إنقاذ وطني لها كل الصلاحيات التنفيذية والتشريعية لإدارة المرحلة الانتقالية لحين نقل جميع الصلاحيات إلى سلطة منتخبة (برلمان ورئيس) فى موعد أقصاه منتصف أبريل المقبل 2012، وعودة المجلس الأعلى للقوات المسلحة للقيام بدوره الأصيل في الدفاع عن الوطن والمشاركة في صنع القرار من خلال وزارة الدفاع مع الحفاظ على رمزية القوات المسلحة، وقيام حكومة الإنقاذ الوطني بفتح تحقيق عاجل وإحالة كل المتورطين في دماء الثوار لمحاكمات قضائية ناجزة، وإعلان وتنفيذ خطة أمنية واضحة للقضاء على الفوضى والبلطجة دون المساس بحرية وكرامة المواطنين، وإعادة هيكلة وتطهير وزارة الداخلية من عناصر الفساد، وإعادة هيكلة الإعلام الحكومي ليعبر عن إرادة الشعب وتطهير كل مؤسسات الدولة، وخاصة الإعلام، من عناصر الفساد، وتشكيل لجان شعبية لسد الفراغ الأمني بحيث تكون نواة لجهاز أمني لحماية المجتمع، والإعلان عن الاتحاد المصري للجان الشعبية والاستعداد لتأمين المرحلة الانتقالية والانتخابات.

وأكدت عزمها إنجاح ثورتنا وصناعة مستقبل مشرق لمصر، وناشدت الشعب المصري في ربوع البلاد بالتشبث بمطالبهم العادلة والتكتل وراءها والضغط بكل الوسائل السلمية من أجل تحقيقها على الفور لنضع مصر على أول طريق الاستقرار والنهوض.

وتضم هذه القوى، حركة 6 أبريل الجبهة الديمقراطية، واتحاد القوى الوطنية، واتحاد شباب الثورة، واتحاد شباب ماسبيرو، واتحاد قوى الثورة، واحمي صوتك، واستقلال الأطباء، واستقلال الجامعات، والائتلاف القبطى المصرى، والائتلاف الإسلامي الحر، والائتلاف العام للثورة، والتحالف المدني الديمقراطي، والتوافق الشعبي، والثائر الحر، والجبهة الثورية لحماية الثورة المصرية، والجبهة الحرة للتغيير السلمي، والجبهة السلفية، والجمهورية الجديدة، والدعوة السلفية بالعبور، والدفاع عن شرعية الثورة، واللجان الشعبية في نجع حمادي، واللجنة التنسيقية، والمجلس التنفيذى للدفاع عن شرعية الثورة، وائتلاف الأكاديمين المستقلين، وائتلاف الثائر الحق، وائتلاف الزراعيين، وائتلاف الشباب السلفي، وائتلاف دعم المسلمين الجدد، وائتلاف شباب الثورة، وائتلاف شباب مصر الإسلامي، وتحالف القوى الثورية، وتحالف حركات توعية مصر، وتيار الاستقلال الوطني (حركة شعب)، وثوار الميدان في السويس، وثوار يناير للحرية والمقاومة، وثورة الغضب الثانية، وثورة الغضب على العسكر، وجبهة 9-9، وجبهة الإرادة الشعبية، وجبهة الإنقاذ القومي، وجمعية أحلامنا، وحركة النضال المصرية، وحركة الوحدة، وحركة ثوار، وحركة شباب ثورة 25 يناير، وحزب التيار المصري، وحزب الحرية والتنمية، وحزب الحضارة، وحزب السلامة والتنمية، وحزب الفضيلة، وحزب الوعد، وحكومة الظل، ورابطة نشطاء الثورة، وشباب الميدان في المنصورة، وكفاية، وكلنا معتقلون، ومجلس أمناء الثورة، ومجلس أمناء الثورة بالإسكندرية، ومنتدى الدلتا، ومؤسسة التوافق الجمهورى، وعدد كبير من الثوار المستقلين.


رابط دائم:

المصدر: الأهرام

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.