إخبارية سياسية - لاسعة - لاذعة - حاقدة - غير محايدة

مرشد الإخوان: اختيار «الجنزورى» لتشكيل الحكومة موفق وصلاحياته هى الأهم

مرشد الإخوان: اختيار «الجنزورى» لتشكيل الحكومة موفق وصلاحياته هى الأهم

قال الدكتور محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، إن اختيار الدكتور كمال الجنزورى لتشكيل الحكومة الجديدة اختيار موفق، إلا أن الجماعة تترقب اختياراته لتحدد مواقفها منها، وتابع: «لا أريد اختزال المشهد فى تعيين (الجنزورى)، لكن الأهم هو (صلاحياته)، ومن سيختاره فى تشكيل الحكومة حتى يتم تسليم السلطة عن طريق الشعب».

وأضاف «بديع» خلال حواره عبر ق…

مرشد الإخوان: اختيار «الجنزورى» لتشكيل الحكومة موفق وصلاحياته هى الأهم

قال الدكتور محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، إن اختيار الدكتور كمال الجنزورى لتشكيل الحكومة الجديدة اختيار موفق، إلا أن الجماعة تترقب اختياراته لتحدد مواقفها منها، وتابع: «لا أريد اختزال المشهد فى تعيين (الجنزورى)، لكن الأهم هو (صلاحياته)، ومن سيختاره فى تشكيل الحكومة حتى يتم تسليم السلطة عن طريق الشعب».

وأضاف «بديع» خلال حواره عبر قناة «مصر 25»، مساء الأحد ، أن «الإخوان» ينتظرون أداء «الجنزورى» والجدول الزمنى الذى يضعه لمرور هذه الفترة بسلام، حتى يتم تسليم السلطة إلى المدنيين بعد انتخاب مجلس شعب وحكومة منتخبة ورئيس منتخب.

وعن عدم مشاركة «الإخوان» فى احتجاجات «التحرير»، قال بديع: «القرار لمجلس شورى الإخوان، وهو فريضة ملزمة على أعضاء الجماعة»، وأوضح أن مكتب الإرشاد تشاور بعد حصوله على معلومات من أكثر من جهة، وأن القرار ليس قرار المرشد بمفرده. وتابع: «تأكد لنا أن نزولنا إلى (التحرير) فى هذا المشهد المرتبك من الممكن أن يزيد دائرة القتلى والجرحى».

وأضاف أن تراكمات الإهمال والأخطاء أدت إلى تصاعد الاحتقان وتجاهل النصائح، وأن التهاون زاد الأمر اشتعالاً فى «التحرير». وتابع: «اكتشفنا أن هناك مؤامرة فى (التحرير)، ومحاولة لاستدراج (الإخوان) للنزول، وأن هناك جهات شعبية طالبت الجماعة بالنزول إلى (الميدان) بإلحاح، وتم جمع المعلومات الدقيقة قبل اتخاذ القرار». ولفت إلى أن الذين ذهبوا للميدان أكدوا أن رأى «الإخوان» كان صائباً.

وأضاف: «هناك قوى خارجية وداخلية لا تريد لمصر الاستقرار أو النهضة»، وأوضح أن «الإخوان» يشعرون براحة الضمير لعدم نزولهم «الميدان»، وتابع: «توجهنا بدعوة إلى المجلس العسكرى لإغلاق شارع محمد محمود، إلا أن تأخره وتقصيره زاد الموقف اشتعالاً، بعد أن قتل أبناء الشعب بعضهم بعضاً، رغم أننا حذرنا من مثل هذه التصرفات، ومن التعامل مع الاعتصام بعنف»، مؤكداً أن الجماعة دائماً مع حقوق الشعب والديمقراطية، وهو ما عرضنا لأزمات وملاحقات فى العهد السابق.

وقال «بديع»: «المنصفون فى ميدان التحرير أكدوا لنا أن المشهد فى (الميدان) كان مدبراً بامتياز، وأن قرارنا كان صائباً 100٪».

وحول مشاركة «الإخوان» فى جمعة الأقصى فى «الأزهر» بدلاً من «التحرير»، قال بديع: «استجبنا للمشاركة فى جمعة الأقصى، بدعوة من الحملة الشعبية لمقاومة التهويد نيابة عن الشعب».

وعن تسبب الأحداث الأخيرة فى تعطيل الانتخابات، قال بديع، إن البلطجة وأعمال العنف وإشعال الحرائق وقطع الطرق، وغيرها من الأحداث، تهدف إلى تعطيل الحركة الديمقراطية، حتى لا تصل إلى غايتها وعودة الحق الأصيل للشعب فى حريته وكرامته، مؤكداً أن أعداء مصر جربوا هذا أكثر من مرة لكنهم فشلوا.

وحول أداء المجلس العسكرى، أكد أن رصيده بدأ ينفد لدى الشعب، ووجه كلمة إلى المجلس قال فيها: «يا مجلس يا عسكرى رصيدكم بدأ ينفد لدى الشعب ويحتاج إلى إعادة شحن، ونرجو إعادة الشحن»، مشيراً إلى أن هناك بوادر صدق ظهرت فى خطاب المشير الأخير.

وأضاف: «المجلس» مطالب بإعطاء جرعة مطمئنات زائدة لاستعادة الثقة.

تاريخ النشر: 

Sun, 27/11/2011 – 18:26

النسخه المطبوعه

تاريخ العدد: 

Mon, 28/11/2011 (طوال اليوم)

رقم الصفحة في الجريدة: 

الموضوع فى الجريدة: 

قضايا ساخنـــــة

الترتيب على الموقع: 

المستوى الثانى

المصدر: المصري اليوم

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد