العراق: اصابة عضو بمجلس النواب في هجوم بالهاونات استهدف المنطقة الخضراء ببغداد

0

العراق: اصابة عضو بمجلس النواب في هجوم بالهاونات استهدف المنطقة الخضراء ببغداد

تزايدت الهجمات الانتحارية بالعراق في الفترة الاخيرة

قال مسؤولون امنيون عراقيون إن احد اعضاء مجلس النواب العراقي اصيب بجروح في هجوم بالهاونات تعرض له مقر المجلس الكائن في “المنطقة الخضراء” ببغداد.

وقال عضو المجلس علي الشلاه “إن قذيفة هاون سقطت قرب موقف السيارات التابع لمجلس النواب، مما ادى الى اصابة النائب مؤيد الطيب بجروح،” كما تسبب الحادث في مقتل شخ…

العراق: اصابة عضو بمجلس النواب في هجوم بالهاونات استهدف المنطقة الخضراء ببغداد

- Advertisement -

تزايدت الهجمات الانتحارية بالعراق في الفترة الاخيرة

قال مسؤولون امنيون عراقيون إن احد اعضاء مجلس النواب العراقي اصيب بجروح في هجوم بالهاونات تعرض له مقر المجلس الكائن في “المنطقة الخضراء” ببغداد.

وقال عضو المجلس علي الشلاه “إن قذيفة هاون سقطت قرب موقف السيارات التابع لمجلس النواب، مما ادى الى اصابة النائب مؤيد الطيب بجروح،” كما تسبب الحادث في مقتل شخصين آخرين.

الا ان مسؤولا في وزارة الدفاع العراقية قال إن الحادث اسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص واصابة 4 بجروح.

ووقع الهجوم بعد وقت قصير من الجلسة الخاصة التي عقدها المجلس لاستجواب امين بغداد حول اتهامات تتعلق بالفساد.

وكان مسؤولون عراقيون قد قالوا في وقت سابق إن 11 شخصا قتلوا في تفجير سيارة مفخخة صباح الاثنين خارج البوابة الرئيسية لقاعدة عسكرية يسجن فيها أفراد من القاعدة وبعض مليشيات جيش المهدي في إحدى ضواحي بغداد.

وكان من بين القتلى خمسة حراس وأربعة موظفين مدنيين، إضافة إلى اثنين من الزوار الذين كانوا يزورون أقاربهم بالسجن.

وأضاف المسؤولون أن 15 شخصا آخر على الأقل أصيبوا بجراح في التفجير الذي وقع في بلدة التاجي التي تبعد نحو 25 كيلومترا شمال العاصمة العراقية.

وقد فجر منفذ العملية السيارة التي كان يقودها في الساعة الثامنة صباحا حسب التوقيت المحلي عند مدخل البوابة الرئيسية لسجن الحوت الموجود في القاعدة. ووقع الانفجار في الوقت الذي كان فيه الموظفون في السجن في طريقهم لبدء ورديتهم اليومية.

وليس من الواضح إن كان التفجير جزءا من محاولة لتهريب المسجونين.

وهذا هو التفجير الكبير الثالث الذي يحدث خلال الأيام الخمسة الماضية، والذي يكشف الوضع الهش للحالة الأمنية بالعراق في الوقت الذي تتأهب فيه الولايات المتحدة لسحب قواتها المتبقية من العراق بعد نحو تسع سنوات من الاحتلال.

وكانت أعمال العنف في العراق قد انخفضت في الفترة الأخيرة بعد بلوغها الذروة في الفترة ما بين عامي 2006-2007.

وقد أثارت الهجمات المعتادة التي ينفذها المتشددون القلق بشأن إمكانية استكمال انسحاب القوات الأمريكية الذي من المفروض أن يتم بنهاية هذا العام، وإن كان هذا الانسحاب سيؤدي إلى تدهور الوضع الأمني بالبلاد.

وفي وقت لاحق من يوم الاثنين، انفجرت عبوة ناسفة لاصقة في سيارة مدنية بالقرب من معرض بغداد الدولي في منطقة المنصور غربي بغداد.

وقتل جراء الانفجار اثنان من ركاب السيارة بينما اصيب 4 من المارة بجروح.

المصدر: BBC

قد يعجبك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.